الخطوة المقبلة لشركة أبل..الجيش الأميركي

 لطالما كان البنتاغون "منطقة خالية" من منتجات شركة أبل، لكن منذ فترة غير طويلة، اتخذ قراراً باستبدال حواسيب "ويندوز" بالحواسيب اللوحية والهواتف الذكية وبرامج الأندرويد.

تنظر قيادة القوات الجوية والنقل الجوي في عملية شراء "ايباد" ضخمة، من المرجح أن تعطي شركة أبل دفعاً قوياً بدخولها السوق العسكرية الذي استعصى عليها حتى الآن.

 

تم استدراج العروض من قبل قيادة النقل الجوي والشحن وسلاح الجو وشعبة النقل لشراء 18000 جهاز "أيباد اس 2" كحد أقصى، لتكون بمثابة "حقائب طيران الكترونية"، ولتمكّن الطيارين من استخدام التطبيقات الرقمية لحفظ المعلومات بدلاً من الأعداد الكبيرة من الملفات ذات الوزن الثقيل.

 

لكن على الرغم من أن هذه الصفقة قد تكون مربحة لشركة "أبل"، إلا أن الصفقة ليست نهائية إذ ان العرض ينص على شراء أجهزة أيباد "أو ما يشابهها". وحتى لو اشترى سلاح الجو نصف الكمية من منتوجات الايباد، فإم ذلك لا يزال يمثل أكبر عملية شرائية من قبل الجيش حتى اليوم.

 

هذه الصفقة قد تمثّل أيضاً نوعاً من الانعكاس في ثروات أبل العسكرية. ففي الأسبوع الماضي، ألغت قيادة القوات الجوية في العمليات الخاصة طلبية من أكثر من 2000 جهاز ايباد، على خلفية ما يبدو انه "مخاوف أمنية" بشأن برنامج الكتروني روسي في الأجهزة قادر على قراءة ملفات "برامج الرحلات".

 

وقالت متحدثة باسم الجيش لصحيفة "نكستغوف" NextGov أن القيادة ما زالت تجري تقييماً حول جدوى استخدام الحواسيب اللوحية في المجال العسكري، وأضافت: "بعبارة أخرى، انهم يحبون الحواسيب اللوحية، إنما ليس منتوجات أبل".

 

ما السبب وراء رفض منتوجات أبل؟ صحيح ان هناك مخاوف بشأن أمن البيانات، إنما إحقاقاً للحق، فالجيش لم يتأكد من أمن وأمان أجهزة اندرويد (أو ويندوز  وغيرها). انطلاقاً من هنا، يبدو أن الجواب هو التكلفة العالية، فمن المعروف ان أجهزة أبل ثمينة وأكثر تكلفة من المنتجات الأخرى.

 

ولهذه الأسباب المالية، تعتمد معظم المكاتب الحكومية على أجهزة الكمبيوتر المكتبية (ويندوز) فيما يستخدم البيروقراطيون أجهزة البلاكبيري. وبما أن الجيش يواجه في المستقبل ميزانيات مقننة، فقد تكون أجهزة الايباد والأيفون مكلفة للغاية.

قد يعجبك ايضا