ما علاقة الأمان الوظيفي بالذكاء الاصطناعي؟

الأمان الوظيفي؛ الأمر الشاغل أذهان جميع الموظفين والعاملين في جميع القطاعات والأعمال، إذ يخاف الموظف أن يتم استبداله في أي لحظة بآخر أكثر كفاءة، وربما أكثر جدارة. وعلى الرغم من أن هذا الأمر ليس بالأمر الجيد بالنسبة للموظف بطبيعة الحال، لكنه واقع. لكن، ماذا لو تم استبدالك بآلة؟

 

 

وفقًا لبحث جديد أجرته شركة برمجيات الأعمال InRule، فإن ما يقرب من ثلثي (64٪) من المسؤولين في المؤسسات المتعلقة بالتعلم الآلي وتطوير التطبيقات، والمسؤولين عن إدارة القرار في مؤسساتهم قلقون بشأن الأمان الوظيفي الذي ربما يتعرض لتهديد من الذكاء الاصطناعي. هناك العديد من حالات استخدام الذكاء الاصطناعي في المؤسسة. وتتباين وظائفه من توجيه رؤى السوق والعملاء إلى اختبار المنتجات الجديدة، ومعالجة مخاطر الخصوصية. كما أبلغ ما لا يقل عن ثلث صانعي القرار عن عدد كبير جدًا من حالات استخدام الذكاء الاصطناعي في وظائف عدة، مثل المبيعات والتسويق وإدارة تجربة العملاء. وقال 53٪ من المشاركين في الاستطلاع إن إدارة تجربة العملاء كانت أهم وظيفة عمل للذكاء الاصطناعي، إذ يتم الاعتماد عليه كثيرًا في هذا المجال.


قد يهمك أيضًا:

هل سيتم استبدال المزارع الإنسان بطائرات الدرون لزراعة مليار شجرة؟

كيف يبدع الذكاء الاصطناعي بالتسويق؟

الأتمتة الآخذة في التوسع: هل تؤثر على الوظائف؟


وليس من الواضح أن هذه الزيادة في الاعتماد على هذه التقنية ستبدأ في الانخفاض قريبًا. بل على العكس إنها آخذةٌ في الارتفاع. كما يوضح 67% من صانعي القرار في الشركات أن استخدام الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي سيرتفع أكثر من هذا في السنة ونصف المقبلة. وجدت دراسة InRule أن عمليات الذكاء الاصطناعي ضرورية لاكتساب رؤى أساسية حول العملاء والأسواق. ولكن ما تفعله الشركات هو أنها تحاول إشراك الإنسان في أغلب عمليات الذكاء الاصطناعي من خلال طرق مختلفة، بينما ليس بالضرورة أن تحتاج هذه المشاريع إلى مساعدة الإنسان. أحد هذه الطرق هو جعل عدد كافٍ من علماء البيانات يعملون مع المشاريع القائمة على تقنية الذكاء الاصطناعي، في حين أن الحقيقة هي أن هناك العديد من أدوات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي المتاحة التي تساعد على تحليل البيانات. 

 

 

من جهة أخرى، ليس بالضرورة أن تكون علاقة الأمان الوظيفي والذكاء الاصطناعي بهذا السوء. إذ أن الذكاء الاصطناعي قد خلق العديد من الفرص في عدة مجالات عمل. إذ صحيح أن العديد من الفرص تشغلها الآلة بدلًا من الإنسان، إلا أن العديد من الأعمال والوظائف الأخرى التي يمكن أن يعمل بها الإنسان تم إيجادها بسبب الذكاء الاصطناعي.