السلطات الأمريكية تحظر تيك توك بسبب المخاوف الأمنية

كشفت تقارير أخيرة عن قيام إدارة أمن النقل الأمريكية بحظر استخدام تطبيق مقاطع الفيديو القصيرة تيك توك، لتنضم بذلك إلى قائمة السلطات الأمريكية التي تحظر تيك توك بسبب المخاوف الأمنية من التطبيق المملوك لشركة ByteDance الصينية.

 

تُعد شركة ByteDance حاليًا الشركة الخاصة الأعلى قيمةً في العالم، حيث تصل قيمتها إلى حوالي 75 مليار دولا، ويُطلق عليها البعض “فيسبوك الصين” بفضل حجمها الضخم وامتلاكها لمجموعة واسعة من تطبيقات التواصل الاجتماعي الشهيرة، مثل تيك توك.

 

وبدأت الشركة في تطوير تيك توك عبر إطلاق نُسخة صينية منه في عام 2016 باسم Douyin، قبل أن توفّر النُسخة العالمية من التطبيق تحت اسم “تيك توك” بعدها بعام واحد فقط في 2017. ومنذ ذلك الحين، تم تحميل التطبيق أكثر من مليار ونصف مرة، ويمتلك عدد هائل من المستخدمين النشطين شهريًا لدرجة أنّه أصبح ينافس تطبيقات شهيرة مثل انستجرام، وسناب شات.

 

انتقادات تيك توك

 

تعرّض تطبيق تيك توك لانتقادات مؤخرًا بسبب الرقابة على المحتوى وتقييد حرية التعبير، خاصةً عند معارضة الحكومات في الدول التي يعمل بها التطبيق. وفي سبتمبر الماضي وجدت جريدة الجارديان وثائق داخلية تكشف عن تكليف المشرفين بمراقبة المحتوى الذي قد يغضب الحكومة الصينية، وخرجت إدارة تيك توك لتؤكد أنّ هذه الممارسات لم تعد موجودة بداية من مايو الماضي.

 

في الوقت نفسه، انتقدت السلطات الأمريكية تطبيق تيك توك باعتباره تهديد أمني محتمل، وفي أكتوبر الماضي طلب السيناتور الأمريكي ماركو روبيو من إدارة ترامب التحقيق في التطبيق بناءً على ما أسماه “أدلة كثيرة ومتنامية” حول تقييد حرية الرأي بناء على طلب الصين، بينما طلب كلًا من السيناتور تشاك شومر والسيناتور توم كوتون خطابًا إلى رئيس وكالة الأمن القومي يسألان فيه عن التحقيق في التطبيق باعتباره خطر أو أداة للتجسس.

 

وفي نوفمبر، عقد مجلس الشيوخ الأمريكي جلسة استماع حول التكنولوجيا وأمن البيانات ودعا ممثلين من شركات التقنية الكبرى، بما في ذلك تيك توك. لكن الشركة رفضت إرسال ممثل عنها.

 

من جانبها، صرّحت تيك توك عبر متحدث رسمي: “بينما نعتقد أن المخاوف لا أساس لها  من الصحة، فإننا نتفهمها ونواصل تعزيز ضماناتنا بالإضافة إلى زيادة حوارنا مع المشرعين للمساعدة في شرح سياساتنا. لقد اتصلنا مؤخرًا بالعديد من أعضاء الكونجرس للتعبير عن اهتمامنا بالاجتماع في المستقبل القريب”.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ وزارة الدفاع الأمريكية لها تاريخ من حظر الأجهزة الحكومية من تحميل تطبيقات خارجية، مثل حظر بوكيمون جو في عام 2016، ومنذ ذلك الحين حظرت عدّة فروع من الجيش الأمريكي استخدام تطبيق تيك توك.

قد يعجبك ايضا
تعليقات