ثلث أرباح شركات السيارات الأمريكية قد تتبخر نتيجة نقص الشرائح الإلكترونية

عبر الأشهر الأخيرة بات من الواضح أن هناك أزمة تقنية عالمية: نقص شديد في الشرائح الإلكترونية المصنوعة من السيليكون والتي تحمل أنصاف النواقل. حيث أن النقص واضح من عدم قدرة الشركات على تلبية الطلب الكبير لأجهزة الألعاب من الجيل الجديد أو حتى بطاقات الرسوميات، والآن يزداد تأثير الأمر على مجال آخر أيضاً: صناعة السيارات.

 

حيث تعاني شركات السيارات حول العالم من نقص مستمر لمخزون الشرائح الإلكترونية الضرورية لتصنيع السيارات الحديثة، حيث تستهلك بعض الشركات مخزونها السابق فيما تبدو الأمور أسوأ لبعض الشركات الأخرى مثل فورد التي ستوقف واحداً من مصانعها بداية من الأسبوع القادم بسبب نقص الشرائح الإلكترونية وعدم قدرتها على الحفاظ على مستويات الإنتاج الحالية.

 

وفق تحليلات جديدة من شركة Moody’s للتحليلات الاستثمارية، فمن المتوقع لشركتي فورد وجنرال موتورز أن تفقدا حوالي ثلث الأرباح المتوقعة لهما في عام 2021 الجاري نتيجة النقص المستمر للشرائح، حيث يتوقع أن تتوقف العديد من مصانع الشركتين وأن يتم تخفيض معدلات إنتاج السيارات بمئات الآلاف منها ريثما يتم توفير بدائل تنهي النقص الحالي.

 


مواضيع قد تهمك:


 

يذكر أن النقص الحاد للشرائح الإلكترونية يترك أثره على شركات السيارات الأخرى حول العالم، حيث تعاني العديد من الشركات مثل رينو الفرنسية وتويوتا اليابانية من النقص، ويتوقع لهذا الأمر أن يؤثر بشكل معاكس على اقتصاد دولة تايوان التي يقوم جزء كبير من صادراتها على الإلكترونيات وتعد مركز عمل شركة TSMC العملاقة التي توسع عملياتها الآن لتعويض النقص المستمر في إنتاج السيليكون لمختلف الغايات.