لماذا تصدر السيارات الكهربائية صوت محرك مزيف؟

كما يعرف الجميع، الأجزاء المتحركة عادة ما تصدر أصواتاً ولو ضعيفة عند حركتها. وفي محركات السيارات حيث قد تتحرك المكابس أكثر من 100 مرة في الثانية هناك الكثير من الصوت دون شك. وبينما أن الجميع يعرف أن المحركات عادة ما تصدر صوتاً، فمحبو السيارات بالتحديد يدركون أن أصوات السيارات ليست متساوية حقاً، فصوت محرك مع 4 أسطوانات يختلف عن نظيره ذي 8 أسطوانات، كما أن توزيع الأسطوانات نفسها وحجمها والعديد من العوامل الأخرى تمنح لكل محرك صوته المميز وفي حالة السيارات الرياضية عادة ما يستطيع الخبراء معرفة المحرك الخاص بالسيارة من صوتها فقط.

 

لكن وبينما أن صوت السيارات هو أمر معتاد في السيارات التي تعمل بالوقود، الأمر مختلف جداً في السيارات الكهربائية. حيث أن محركات السيارات الكهربائية الحديثة صامتة بشكل شبه كامل في الواقع، وباستثناء صوت الرياح التي تتحرك حول السيارة وهي تسير لا يمكن سماع صوت هذه السيارات سواء داخلها أو للأشخاص خارجها حتى.

 

بالطبع وبالنظر إلى كون أصوات السيارات قد تكون أمراً مزعجاً جداً، وبالأخص لسكان المناطق المكتظة حيث تتحرك السيارات طوال الوقت. فالصوت ليس عاملاً سلبياً بالضرورة، والصمت الكامل للسيارات الكهربائية (مع كل ميزاته) يمتلك بعض العيوب الكبرى التي دفعت العديد من البلدان لإصدار تشريعات قد تبدو غريبة جداً: السيارات الكهربائية المصنوعة مستقبلاً يجب أن تمتلك صوتاً واضحاً قابلاً للتمييز.

 

بالطبع هناك سبب غير أساسي لصوت السيارات الكهربائية: إحساس السائق. فالسيارات الرياضية تركز على شعور السائق بقوتها، وصوت المحرك عامل هام جداً لتحقيق ذلك. لذا فسائقو السيارات الكهربائية الرياضية (مثل سيارة Tesla Model S) قد يريدون تحسين تجربتهم مع صوت يعطي شعوراً إضافياً بالسرعة وبكون المحرك يقدم المزيد من القوة. لكن بالإضافة لما سبق هناك سبب حقيقي ومهم خلف قرار جعل السيارات الكهربائية تصدر صوتاً مزيفاً: الأمان.

 

عند السير بسرعات منخفضة وبالأخص في الأحياء السكنية مثلاً، عادة ما يكون صوت السيارات العادية منخفضاً، لكنه واضح كفاية لتنبيه المشاة إلى وجود سيارة قادمة باتجاههم أو قريبة منهم. لكن بالنسبة للسيارات الكهربائية لا يكون هناك أي صوت في الواقع، فصوت المحرك معدوم فعلياً وصوت احتكاك الهواء بالسيارة غير موجود كون السرعة منخفضة عموماً. بالنتيجة تشكل ميزة انعدام الصوت هنا عيباً للسيارات الكهربائية في الواقع، فهي تشكل خطراً أكبر على المشاة.

 

في الواقع لا توجد دراسات تثبت كون صوت السيارة مهماً حقاً في الحماية من حوادث صدم المشاة، وليس هناك إحصائيات على كون السيارات الكهربائية تصدم المشاة أكثر من سواها. لكن المخاوف من الامر كانت كافية لتقوم العديد من البلدان الأوروبية والولايات المتحدة وسواها بسن قواني تجبر مصنعي السيارات الكهربائية على توفير سياراتهم مع صوت مزيف يصدر عبر مكبرات صوت مخفاة في مقدمة السيارة وذلك لجميع السيارات المباعة بعد تاريخ معين.

 

اقرأ أيضاً: من إيلون ماسك حتى جيف بيزوس، من أين جمع أثرياء التقنية أموالهم؟

 

من حيث المبدأ تستطيع السيارات الكهربائية وضع أي صوت تريده طالما أنه مسموع كفاية لينبه المارة، وبالأخص المتضررين بصرياً. لكن الشركات وجدت في الأمر فرصة للتميز عن سواها في الواقع بتصميم أصوات مخصصو لسياراتها الكهربائية تمنح إحساس السرعة من جهة، وتعطي للسيارة “هوية” خاصة بها.

 

حالياً تعمل العديد من شركات السيارات العالمية (مثل BMW وMercedes Benz) على تطوير أنظمة صوت خاصة بسياراتها الكهربائية، فيما أن بعض الشركات مثل Tesla تتعاون مع شركة Harman (واحدة من أكبر شركات الصوتيات في العالم) لتصميم هذه الأصوات بالشكل الأفضل والأنسب، ولتكون متناسبة مع سرعة السيارة والعزم الخاص بها، فكما ذكرنا أعلاه توفر هذه الأصوات تجربة قيادة أكثر متعة للسائق عدا عن كونها جيدة للمشاة.

 

اقرأ أيضاً: لماذا تسلا (Tesla) أكبر بكثير من VW مع أنها تنتج سيارات أقل بكثير

 

حالياً تبدو جهود مختلف الشركات متركزة على إصدار أنظمة الصوت لسياراتها المستقبلية، لكن بعض الشركات تفكر منذ الآن بتوفير أنظمة صوت المحرك المزيف كعدة قابلة للتركيب على السيارات الكهربائية المباعة مسبقاً لمن يريد من السائقين بالطبع.

قد يعجبك ايضا