أفضل السيارات الكهربائية مبيعاً في العالم: تسلا في الصدارة والشركات الصينية تتقدم

مع أن بعضاً من أول السيارات التي تم اختراعها نهاية القرن التاسع عشر كانت في الواقع سيارات كهربائية تعمل على البطاريات، فقد بقيت السيارات الكهربائية كمنتج غير عملي ومجرد نماذج اختبارية لعقود طويلة في الواقع. فقد كانت السيارات الكهربائية القديمة تمتلك مدىً قصيراً للغاية، مع تكلفة ووزن هائل نتيجة البطاريات المستخدمة ضمنها. لكن ما استمر طوال عقود من الزمن تغير بسرعة في العقدين الأخيرين لتصبح السيارات الكهربائية هي الطريق نحو المستقبل بنظر الكثيرين.

 

منذ تم تقديم بطاريات الليثيون-أيون (Li-ion Batteries) شكل الأمر ثورة حقيقية في عالم السيارات الكهربائية، فهذه البطاريات تمتلك كثافة طاقة أعلى بكثير من السابق، وبالتالي فهي تسمح بصنع سيارات كهربائية تسير مئات الكيلومترات قبل الحاجة إلى إعادة شحنها مجدداً، أي أن السيارات الكهربائية باتت خياراً منطقياً للكثيرين اليوم بعدما كانت مجرد فكرة غير عملية.

 

من الممكن ملاحظة أهمية السيارات الكهربائية اليوم من النمو الهائل الذي تشهده، فمع أنها لا تزال تعاني من بعض النواقص مقابل سيارات الوقود الأحفوري المعتادة، فهي جذابة كفاية لتنمو بنسب عملاقة كل عام بينما السيارات التقليدية تشهد سوقاً متلكئاً وفي بعض الحالات متقلصاً حتى.

 

أفضل السيارات الكهربائية مبيعاً في العالم: تسلا في الصدارة والشركات الصينية تتقدم

في هذا الموضوع سنتناول أكثر السيارات الكهربائية مبيعاً في العالم خلال عام 2019، حيث تشكل هذه البيانات فكرة جيدة عمن يقود المجال حقاً، كما أنه يكشف عن التغير السريع الذي يحصل في سوق السيارات الكهربائية.

 

اقرأ أيضاً: تقنية جديدة يمكنها شحن السيارات الكهربائية أثناء سيرها على الطريق

 

سيارة Tesla Model 3

 

عدد السيارات المباعة: 300 ألف سيارة.

 

أفضل السيارات الكهربائية مبيعاً في العالم: تسلا في الصدارة والشركات الصينية تتقدم

سيارة Model 3 هي السيارة الأهم في تشكيلة سيارات Tesla اليوم، فهي السيارة الأرخص من الشركة، إذ يبدأ سعرها من 38 ألف دولار أمريكي مقابل 75 ألف دولار كحد أدنى لسيارة Model S.

 

على العموم تعد السيارة أهم إنجازات الشركة من حيث توفير سيارات قابلة للشراء من العامة على نطاق واسع، وهذا ما حصل بالفعل إذ قفزت مبيعات الشركة بشكل هائل منذ تقديم سيارة Model 3 وفي بعض المناطق كانت السيارة هي أكثر سيارة مبيعاً (حتى مع احتساب السيارات التقليدية).

 

حالياً يعد حجم الإنتاج هو العائق الوحيد أمام السيارة في الواقع، فكل ما يتم إنتاجه يباع بسرعة، مما يعني أن السيارة تمتلك فرصة كبرى للنمو مستقبلاً وبالأخص مع مخططات تسلا التوسعية ومصانعها الجديدة.

 

اقرأ أيضاً: لماذا تسلا (Tesla) أكبر بكثير من VW مع أنها تنتج سيارات أقل بكثير

 

سيارات BAIC EU-Series

 

عدد السيارات المباعة: 111.5 ألف سيارة.

 

أفضل السيارات الكهربائية مبيعاً في العالم: تسلا في الصدارة والشركات الصينية تتقدم

في مرتبة ثانية بعيدة نسبياً تأتي سيارات BAIC EU-Series التي تنتجها شركة BAIC المملوكة من الحكومة الصينية، حيث أن السيارة مخصصة للسوق الصينية كخيار اقتصادي ورخيص نسبياً مقارنة بسواها من السيارات الكهربائية، ومع الحوافز والخصومات التي تتيحها الحكومة الصينية لمشتري السيارة فهي تكلف حوالي 18 ألف دولار أمريكي، أي أقل من نصف سعر Tesla Model 3 مثلاً.

 

تمتلك سيارات هذه السلسة مدى طويلاً نسبياً يجعلها جذابة للغاية، وباحتساب فرق السعر الكبير مع أرخص سيارات تسلا فهي تمتلك أفضلية في السوق الصينية دون شك، ولو أن انتقال تسلا لصنع السيارات في الصين يعني أن المنافسة قد تميل لكفة Model 3 بشكل أكبر بقليل.

 

سيارة Nissan Leaf

 

عدد السيارات المباعة: 70 ألف سيارة.

 

أفضل السيارات الكهربائية مبيعاً في العالم: تسلا في الصدارة والشركات الصينية تتقدم

لسنوات عديدة كانت سيارة Nissan Leaf تغطي مكاناً مهماً للغاية: السيارة الكهربائية الاقتصادية المتاحة للجميع، إذ أنها تكلف أقل من نصف تكلفة سيارة Tesla Model S ولسنوات عديدة كانت الخيار الوحيد لمن يريد سيارة كهربائية لكل يوم بدلاً من سيارة كهربائية رياضية.

 

عبر السنوات حقق سيارة Nissan Leaf نجاحاً كبيراً مستفيدة من أن أهم منافسيها من سيارات تسلا تكلف أكثر بكثير، لكن الأمور لم تستمر على حالها، إذ أن تقديم سيارات تسلا الجديدة والأرخص ثمناً قد قلل من جاذبية سيارة Nissan Leaf وخفض مبيعاتها.

 

اقرأ أيضاً: تسلا تملك بطارية تعمل حتى «مليون ميل» قد تكشف عنها قريبًا

 

سيارة BYD Yuan EV

 

عدد السيارات المباعة: 68 ألف سيارة.

 

أفضل السيارات الكهربائية مبيعاً في العالم: تسلا في الصدارة والشركات الصينية تتقدم

هذه السيارة هي واحدة من الأحدث اليوم في الواقع، إذ لم يمض الكثير من الوقت على ظهورها، لكن ذلك لم يمنع تحقيقها لانتشار واسع بين المستخدمين لكونها تقدم العديد من الخيارات والصفات المطلوبة بسعر منطقي للغاية وبالأخص في السوق الصينية حيث تتركز مبيعات الشركة وحيث يوجد أكبر سوق عالمي للسيارات الكهربائية اليوم.

 

تعد السيارة مميزة من حيث كونها لا تكلف سوى أقل من نصف سعر سيارات تسلا أو نيسان المنافسة، لكنها بالمقابل تمتلك مدى ممتازاً يصل حتى 420 كيلومتر لكل عملية شحن، كما أن السيارة تتمتع بتصميم جيد ومميز مما جعلها خياراً شعبياً بشكل سريع في الصين.

 

سيارات Baojun E-Series

 

عدد السيارات المباعة: 60 ألف سيارة.

 

أفضل السيارات الكهربائية مبيعاً في العالم: تسلا في الصدارة والشركات الصينية تتقدم

شركة Baojun هي تعاون مشترك بين كل من عملاق صناعة السيارات الأمريكية GM وبالمقابل شركة SAIC الصينية كمحاولة لصنع سيارات أرخص من ماركات GM المعتادة. وسلسلة E من الشركة مثال حرفي على الهدف منها، فجميع سيارات الشركة هي سيارات قزمة مع مقعدين وبابين فقط وتصميم صغير جداً بحيث تبدو السيارة أشبه بالدراجة من السيارات الأخرى.

 

عادة ما تمتلك سيارات E من Baojun سعراً ومدى أقل بكثير من السيارات الكهربائية الأخرى، فهي لا تحاول أن تكون سيارة عادية أو رياضية لكنها كهربائية، بل أنها سيارات مخصصة للتنقل ضمن المدن بالدرجة الأولى لذا فحجمها الصغير مثالي كما أن مداها القصير ليس عائقاُ لتلك الغاية.

 

سيارات أخرى:

 

  • سيارة BMW 530e – بيع منها 51 ألف سيارة.
  • سيارة Mitsubishi Outlander PHEV – بيع منها 49.6 ألف سيارة.
  • سيارة Renault Zoe – بيع منها 46.8 ألف سيارة.
  • سيارة Hyundai Kona Electric – بيع منها 44.4 ألف سيارة.
  • سيارة BMW i3 – بيع منها 41.8 ألف سيارة.

 

لماذا لا تزال مبيعات السيارات الكهربائية منخفضة للغاية؟

 

خلال عام 2019، بيع أكثر من 1.5 مليون سيارة Toyota Corolla المعروفة بأنها الأكبر شعبية في العالم، لكن هذه السيارة وحدها باعت أكثر من كامل قطاع السيارات الكهربائية في الواقع وهذا يعني أن السيارات الكهربائية وعلى الرغم من كل إنجازاتها لا تزال صغيرة جداً في المجال اليوم.

 

ربما السبب الأهم لقلة مبيعات السيارات الكهربائية هو السعر، حيث من الصعب العثور على سيارات كهربائية رخيصة حقاً، وفي الحالات القليلة التي توجد بها سيارات كهربائية رخيصة هناك دائماً سيارات أفضل وأرخص لكنها تعمل بالوقود. وهذا العائق الأولي هو مشكلة الكثيرين في الواقع.

 

مع الوقت عادة ما تكون السيارات الكهربائية اقتصادية أكثر من مقابلتها التي تعمل بالوقود الأحفوري، وبمرور كيلومترات القيادة تتراكم فروق السعر لتكون السيارات الكهربائية أرخص بكثير على المدى الطويل، لكن بالطبع نادراً ما يفكر المشترون بهذه الطريقة بل أن التفكير السائد هو المقارنة الفورية للسعر.

 

بالإضافة للسعر، هناك مشكلة كبرى للسيارات الكهربائية: المدى الأقصى للقيادة أقل من اللازم، فمع أن السيارات الكهربائية الحديثة تمتلك مدى قيادة أطول من الكثير من السيارات العاملة بالوقود في الواقع، فالفرق هنا شاسع، إذ أن التزود بالوقود لا يحتاج سوى بضعة ثوانٍ من أي محطة وقود قريبة مع وجود عشرات المحطات القريبة في أية منطقة مدنية. لكن بالنسبة للسيارات الكهربائية الأمر مختلف، وفي حال نفاذ البطارية يجب أن تنتظر ساعات طويلة قبل أن تعود قادراً على الحركة، كما أن التزود بالطاقة ليس متاحاً بشكل مشابه للوقود في الواقع.

 

بالطبع تبدو مخاوف التزود بالوقود مبالغاً بها للبعض ربما، فالاستخدام المعتاد للسيارة هو التنقلات اليومية التي تقتصر على بضعة عشرات من الكيلومترات يومياً على الأكثر، وهنا تكون السيارة الكهربائية مثالية. لكن الكثيرين يفكرون بالسيارة كأداة للسفر مثلاً ولو كان هذا السفر مرة كل عام حتى، فمجرد فكرة أن تنفذ منك الطاقة في طريقٍ ناءٍ لأن المحطات الموزعة على الطريق لا تتيح لك شحن سيارتك ستجعل فكرة العودة إلى السيارات التقليدية أكثر إغراءً دون شك.

قد يعجبك ايضا