الشاشات القابلة للف قادمة قريباً من سامسونج

ضمن تقرير العائدات والأرباح للربع الأخير من عام 2020 المنصرم، كشف قسم الشاشات من شركة Samsung الكورية الجنوبية العملاقة عن إنجازات كبرى، حيث ارتفعت أرباح القسم حوالي 800% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، ووصلت عائداته حتى 8.9 مليار دولار أمريكي كرقم قياسي جديد. لكن الجزء الملفت أكثر ربما هو تصريح الشركة بأنها تخطط لدخول مجال الشاشات القابلة للف وغيرها من تقنيات الشاشات الناشئة خلال عام 2021 الجاري.

 

من حيث المبدأ تصنف الشاشات القابلة للف ضمن نفس فئة الشاشات القابلة للطي، فهي شاشات OLED عادة لكنها تتميز بكونها لا تمتلك أساساً صلباً يبقيها مستوية كما الشاشات المعتادة، مما يجعلها أكثر مرونة ومقاومة للطي والانحناء، ومع كون شركة سامسونج من رواد التقنية أصلاً، وبالأخص كما شاهدنا في الهواتف القابلة للطي من الشركة، فهي مهيأة للدخول إلى هذا المجال وبقوة وفق التحليلات.

 


اقرأ أيضاً:

سامسونج تعمل على شاشات لابتوب 90 هرتز بتقنية OLED

ساعة سامسونج القادمة قد تتمكن من قياس نسبة السكر في الدم


 

يذكر أن مجال الشاشات القابلة للف لا يزال صغيراً للغاية اليوم ولا يتضمن منافسة حقيقية، فالمنافس الوحيد المعروف هو شركة LG الكورية أيضاً والمنافس الأهم لشركة سامسونج في الشاشات، حيث سبق وأن كشفت LG عن تلفزيونها القابل للف منذ بضعة سنوات، واستعرضته عدة مرات في المعارض التقنية قبل أن يصبح متاحاً للشراء أخيراً في العام الماضي لكن مقابل سعر فضائي تماماً: 87 ألف دولار أمريكي.

 

اقرأ أيضاً: تلفزيون LG القابل للف متاح للشراء لكن مقابل 87 ألف دولار أمريكي

 

من المهم التذكير بأن الشاشات القابلة للف وعلى الرغم من الميزات العديدة التي تقدمها، فهي تمتلك حصتها الخاصة والكبيرة من العيوب دون شك. حيث تتضمن الناحية الإيجابية كون هذه الشاشات قابلة للتخزين في مساحة أصغر بكثير عندما لا تكون مستخدمة، لكن عيبها الأساسي هو هشاشتها الشديدة وكونه سهلة التضرر والتلف بشكل كامل، كما أن كونها مرنة أصلاً يعني أنها تحتاج لأن تكون مشدودة عند الاستخدام لتجنب ظهور الانحناءات عليها، وهو أمر قد يقصر عمرها بشكل كبير في الواقع.