378 مليار دولار صرفتها الصين على البحث والتطوير خلال عام 2020

لعل المؤشر الأفضل لكون بلد ما يسير نحو التوسع الاقتصادي والتقني مستقبلاً هي مقدار المال الذي يتم صرفه على أغراض البحث والتطوير (R&D)، حيث أن هذه الأموال أشبه باستثمار في المستقبل. وبينما تصدرت الولايات المتحدة قائمة أكثر البلدان صرفاً للمال على هذه الأغراض، فقد حافظت الصين على المرتبة الثانية وهي تتقدم بسرعة مع نمو صرف البحث والتطوير فيها بشكل هائل مؤخراً، حيث نمت استثمارات الصين في المجال بأكثر من 10% خلال عام 2020 الماضي.

 

وفقاً لتقارير جديدة من مكتب الإحصائيات الوطنية الصيني، فقد ارتفع صرف البلاد على أغراض البحث والتطوير إلى 378 مليار دولار أمريكي، وهي قيمة توازي 2.4% من كامل الناتج المحلي للبلاد في الواقع، وهذه النسبة هي الأعلى في تاريخ الصين وتشكل نمواً ملحوظاً في الواقع، حيث ارتفعت نسبة البحث والتطوير من كامل الناتج المحلي الإجمالي من 2.07% عام 2015 إلى 2.40% في العام الماضي.

 


مواضيع قد تهمك:


 

وفق التحليلات الاقتصادية، فجزء كبير من صرف الصين على مجال البحث والتطوير ناتج بالدرجة الأولى عن السياسات الأمريكية الأكثر عدائية تجاه البلاد في السنوات الأخيرة، حيث أن الحرب الاقتصادية والعقوبات المفروضة على شركات صينية كبرى قد دفعت البلاد لاستثمار عشرات المليارات الإضافية في مجالات مهمة متأثرة بالعقوبات مثل شبكات الجيل الخامس وتصميم وصنع المعالجات والشرائح الإلكترونية وسواها.