الطائرات الذكية يُمكنها أيضاً البقاء تحت الماء لمدة ما

رأينا العديد من الطائرات الذكية التي تحلّق في سماء الكثير من الدول المتقدمة وتمنع في غيرها، لكن ستُذهل كما  ذُهلت عندما تعلم أن الطائرات الذكية ليست مقتصرة على السماء وفقط، بل يُمكنها التربّص تحت سطح البحر.

 

نجح فريق من جامعة جونز هوبكنز في مختبرات الفيزياء التطبيقية، بتصميم الطائرة الذكية CRACUNS، وهي طائرة تتميز بمقاومتها للتآكل وقدرتها على الصمود أمام ضغط الماء والآثار المدمرة للمياه المالحة، واستناداً إلى سلسلة الاختبارات التي تعرّضت لها الطائرة، يُمكن للطائرة CRACUNS البقاء في عمق الماء عدة مئات من الأقدام ولمدة شهرين على الأقل وبعدها الخروج من الماء ورفع نفسها على الهواء باستخدام أربع مراوح دوارة.

 

لتحقيق هذا الإنجاز، أقدم فريق الثاحثين على صنع الطائرة بمكونات تتحمل الضغط الجاف وطلاء للمحركات متوافر تجارياً، ويدّعي الفريق أن الطائرات بدون طيار يُمكنها الإنطلاق من موقفها الثابت تحت الماء وتعرف المركبات التي تعمل تحت الماء بإسم (UUV).

 

لم يعلن الفريق عن أي مقدار للتكاليف الخاصة بتطوير ذلك النوع من الطائرات الذكية أو حيز استخدامه، لكن بالطبع سيكون له استخدامات عسكرية كثيرة أو حالات الطواريء المختلفة، وقد يصبح من أهم معدات الملاحة البحرية.

 

 

 

قد يعجبك ايضا