الطريقة المثلى التي تدفع بها عملاءك للشراء منك و الدفع لك

يقدم المستشار المالي " راميت سثي " مجموعة من النصائح التي تتضمن الطريقة المثالية التي تجعلك تطلب من زبونك الدفع لك.

لعل النقطة المشتركة بين كل رجال الأعمال هي تلك الرهبة التي تتملكهم في اليوم الأول الذي يعلنون فيه عن إطلاق مشروعهم أو منتوجهم في الساحة، لكن بمجرد بيع النسخة الأولى و الثانية تبدأ تلك الرهبة في الاندثار، و هو شئ طبيعي جدا.

 

في هذا الصدد يقول " راميت " أنه يتذكر جيدا أنه كان يشعر بعقدة في بطنه يوم قرر إصدار أول كتيب له، و قد كان يملك مدونة ينشر فيها مختلف مقالاته و تحليلاته في علم النفس و التنمية البشرية بصفة مجانية و متاحة للجميع، ثم بفضل خبرته التي تحصل عليها أنشأ موقعا يشرح فيه كيف يمكنك أن تصبح ثريا.

بعد إكماله الدراسة أطلق أول منتوج له في شكل كتيب يتمحور حول الأمور المالية، و حقق مبيعات كبيرة.

 

و يريد الخبير " راميت " إيصال رسالة مفادها أن الصفحة الخاصة بالبيع و المنتوج مهمة جدا، و هي التي ستحسم إن كانت ستدفع بالزبون بالاقتناء أم لا، لذا يتوجب فعلا عدم الاستهزاء و العناية الكبيرة بهذه الصفحة.

كما يضيف نفس المتحدث " راميت " بأن الناس دائما ما ينتظرون منك الأفضل في كل مرة، لذلك يتوجب أن تكون أعمالك و منتجاتك أفضل من المرات السابقة، و هكذا في كل مرة.

إضافة لذلك، فإن العمل على أن تكون أحسن من منافسيك قد لا يكفي، بل يجب أن تعمل على أن تكون مختلفا و متميزا عنهم، و هذا ما سيثير وجودك و يلمع منتجاتك بشكل أفضل.

 

كانت هذه بعض النصائح التي خرج بها الخبير المالي " راميت سثي " من خلال خبرته الطويلة على الانترنت و التي يمكن أن تفيد بعض المبتدئين في كيفية دفع العملاء و الزبائن للدفع و الشراء.

قد يعجبك ايضا