العمل في الميتافيرس: هل سيشكل مستقبل العمل في السنوات المقبلة

مع اندفاع العديد من شركات التقنية العملاقة في العالم لأخذ مكانها والمشاركة في عالم الميتافيرس ستزداد صعوبة التمييز بين المتصلين بالإنترنت و غير المتصلين و قد يغفر لك التفكير في أن الميتافيرس مجرد إعادة تسمية للواقع الافتراضي ولكن حان الوقت للتفكير بشكل أكبر للوقوف على الأمور التي سنشهدها خلال السنين القادمة.

 

على الرغم من أن الواقع الافتراضي معروف إلى حد ما إلا أن عالم الميتا فيرس غامض إلى حد كبير بالمقارنة. على سبيل المثال يصف مارك زوكربيرج الميتافيرس بأنه “إنترنت متجسد حيث تكون مشاركا و متفاعلا فيه بدلاً من مجرد عارض للمحتوى”.

 

على النقيض من ذلك حاولت مايكروسوفت التوسع في رؤيتها واصفة إياه “بالعالم الرقمي المستمر الذي يسكنه التوائم الرقمية للأشخاص والأماكن والأشياء”.  و الخلاصة من هذه التعريفات هي أن الميتا فيرس يركز على التواصل الاجتماعي في حين أن مايكروسوفت تركز على الإنتاجية. 

 

في مكان آخر ، وصل مغني الراب ترافيس سكوت إلى 12.3 مليون مشاهد في الميتا فيرس تاركًا العديد من المحللين يتوقعون أن يكون الميتافيرس هو مستقبل الترفيه لكن الحقيقة هي كل ما سبق وأكثر.

 

 

اقرأ أيضا: ما هو الميتافيرس

 

 

مستقبل العمل

منذ عامين فقط كان الكثيرون يفضلون عقد الاجتماعات في الواقع بدلا من عقدها عبر الانترنت وكان العمل من المنزل لقلة قليلة وليس للكثيرين و خلال عامين فقط انطلقنا في رحلة نقلتنا إلى أبعد من العمل من المنزل بكثير و لهذا كيف سيبدو مستقبل العمل في السنوات المقبلة؟

 

 

في حالة عدم وجود رؤية واضحة تدلنا على مستقبل العمل فإن دليلنا الوحيد هو المكان الذي تستثمر فيه التكنولوجيا الكبيرة وتركز انتباهها عليه و يشاع أن شركات مثل ميتا و مايكروسوفت و جوجل و ابل و أمازون تطور سماعات الواقع المعزز والمختلط والواقع الافتراضي و عندما أصدر فيسبوك تطبيق Horizon Workrooms فقد اتخذ خطوات أساسية نحو العمل في الميتافيرس.

 

 

مستقبل العمل سيكون في الميتافيرس و هذا العام ، ستطرح مايكروسوفت Mesh for Microsoft Teams، والتي توصف بأنها بوابتها إلى الميتافيرس حيث تخلق المنصة الجديدة مساحة رقمية تمكن الموظفين الموجودين في أماكن مختلفة من الانضمام إلى تجارب التصوير المجسم المشتركة. ومن المتوقع أيضًا أن يعمل بسلاسة مع أدوات الإنتاجية الحالية مثل مايكروسوفت تيمز حتى يتمكن الأشخاص من الانضمام بسرعة إلى الاجتماعات الافتراضية والتعاون في المستندات المشتركة في الوقت الفعلي.

 

 

كما هو متوقع هناك قائمة متزايدة من الحلول الجديدة التي تعد بتوفير مساحات افتراضية تجمع الفرق معًا. على سبيل المثال أطلقت شركة “Gold Rush” خدمات جديدة سرعان ما حققت نجاحًا كبيرًا حيث تعكس الصور الرمزية ثلاثية الأبعاد الخاصة بها إيماءات الحضور وحركاتهم و هناك أيضًا ألواح الكتابة الافتراضية والملاحظات لمشاركة الأفكار والتعبير عنها أثناء الاجتماعات دون تشتيت الانتباه عن العالم المادي.

 

 

أيضا تحاول شركة MeetinVR تبسيط التحدي المتمثل في الجمع بين العالم المادي والرقمي معًا حيث يمكن استيراد ملفات PDF وجداول البيانات والوصول إليها وحفظها بسهولة على الأجهزة المحلية و تقدم هذه الخدمات الجديدة حلولاً تهدف إلى مساعدة الشركات على التغلب على تحديات العمل العادي والعمل عن بعد.

 

 

قد يظن الكثيرون أن العمل في الميتافيرس هو ضرب من الخيال لكن الحقيقة أن التاريخ يعيد نفسه فمثلا  بيل جيتس تم الاستهزاء به ذات مرة في برنامج ليترمان عندما حاول شرح إمكانات الإنترنت في عام 1995 و  بعد بضع سنوات كان  ديفيد بوي أيضًا دقيقًا جدا عند وصف التأثير الذي سيكون على صناعة الموسيقى والعالم.

 

مرة أخرى ، نجد أنفسنا نحاول فهم كيف ستؤثر التكنولوجيا اليوم على مستقبلنا و الشيء الوحيد الذي يمكننا الاتفاق عليه جميعًا هو أن الميتافيرس لن يقتصر على الواقع الافتراضي بالإضافة إلى أن الواقع المعزز يمكن أن يعرض المساحات الرقمية في العالم الحقيقي مما سيغير قواعد اللعبة.

 

 

اقرأ أيضا : ما هو الواقع الافتراضي و الواقع المعزز و ماالفرق بينهما

 

 

العمل في الميتافيرس

إن التكنولوجيا اليوم متهمة بتقسيم المجتمعات واستقطابها في جميع أنحاء العالم و يمكن القول إننا على مفترق طرق حيث يمكن تجريد القوى العاملة من الإنسانية و ستصبح قصص طرد الموظفين من قبل شخصية رمزية أمرًا مألوفًا أو قد يتكون مجتمع أكثر عدلاً حيث يرتبط الكون الرقمي الموازي بعالمنا المادي و مرة أخرى سيكون الواقع المعزز هو الأفضل لأنه سيزيد أيضًا من الوعي بالواقع من حولنا.

 

 

هناك قائمة طويلة من الشركات التي فشلت في التكيف مع العالم الرقمي  و سينطوي سر النجاح في المستقبل على التركيز على كل من البعد الإنساني والتكنولوجي على قدم المساواة.

 

 

 في النهاية ، لا يتعلق الأمر فقط باستكشاف الشكل الذي يمكن أن يبدو عليه مستقبل العمل بل يوجد فرصة للعب دور كبير في إعادة تشكيله للأفضل حتى نتمكن من تجنب المستقبل البائس الذي حذرنا منه الخيال العلمي.