العمل من المنزل أم العودة إلى المكتب؟ كيف سيحسم الأمر؟!

ما الجدوى من العودة إلى المكاتب؟ أم يمكننا الاكتفاء بالعمل من المنزل؟. ” إنه السؤال الصحيح الذي يجب طرحه الآن” هكذا قالت ألكسندرا صموئيل، مؤلفة مشاركة لـ “Remote” عند سؤالها لمستقبل العمل بعد هذه الجائحة. ” وأي شركة أو مؤسسة لا تضع هذا السؤال ضمن أولوياتها ستواجه مشكلة. وذلك لأن هذا ما يشغل تفكير غالبية الموظفين الآن”. أجل، فقد عمل الناس من المنزل، وقد يكونون “تهربوا من المنزل” – لمدة عام، ولم يحدث شيء سيء بالمعنى الفعلي. في الواقع، فقد عمل الناس بجهد أكبر وأصبحوا أكثر كفاءة. وتم إعادة تخصيص الوقت الضائع في التنقل، وزادت مرونة العمل التوفيق بين العمل والحياة. ذهب وقت أقل إلى السياسة والنميمة، وذهب المزيد من الوقت للعمل المهم.

 

إن المكتب في الأساس مساحة اجتماعية، وليس مساحة منتجة. فمعظم البشر ليسوا منعزلين بطبيعتهم، حيث يوفر لهم المكتب مكانًا لتحقيق حاجتهم الاجتماعية. فمثلًا، لو أخذنا تجربة بعين الاعتبار تجربة شركة Consultant Connect، المختصة بالرعاية الصحية ومقرها أكسفورد، المملكة المتحدة. حيث أنه وفي الأيام الأولى للوباء، وبينما كان الرئيس التنفيذي جوناثان باتريك قلقًا بشأن العمل عن بُعد، ارتفعت الإنتاجية بشكل غير متوقع. وكانت التقارير الواردة من العمال إيجابية على مستوى العالم. ولكن مع مرور الوقت، بدأ الناس يفقدون قدرتهم على التواصل مع بعضهم. وقال الرئيس التنفيذي: “أنه لمن الغريب أن تجد نفسك في هذا الموقف، وهو أن تدير شركة تكون أكثر إنتاجية عندما يعمل موظفوك من المنزل، لكنك بالحقيقة تفقد عنصرًا مميزًا، عنصر بناء الفريق والعمل الجماعي بمعناه الحقيقي”. ” لقد حاولوا التواصل من خلال تطبيق زووم ولكنهم وجدوها تجربة فيها القليل من النجاح والفشل”.

 

قد يهمك أيضًا:

جوجل تقدم خيارات متعددة لموظفيها فيما يخص العمل من المنزل

أفايا: نصف الموظفين الإماراتيين يفضلون العمل من المنزل

أكبر المشاكل التي تواجه الموظفين عند العمل عن بعد وكيف يمكن تذليلها؟

 

 

هذا لا يعني أن الناس يذهبون إلى مكاتبهم لإضاعة الوقت. فهناك قيمة معنوية في الالتقاء، قد لا يعني دائمًا الكفاءة أو الإنتاجية، لكنه مهم على مستوى ما. حيث يتعلق الموضوع بإنشاء ثقافة مؤسسية أو بناء الثقة بين الزملاء، وهو ما لا يمكن الوصول إليه من خلال العمل عن بعد. قال المدراء الذين تم سؤالهم عن جدوى العمل بالمكاتب إن الموظفين يجب أن يجتمعوا شخصيًا لمراجعات الأداء، والتخطيط الاستراتيجي، والترحيب بالموظفين الجدد، وتدريب الزملاء، وحل النزاعات وقائمة طويلة مليئة بميزاتٍ أخرى.

 

وعلى الرغم من ارتفاع الإنتاجية من العمل عن بعد، إلا أن بعض المشاريع تتطلب درجة عالية من التعاون، ويمكن أيضًا تحقيقها بشكل أفضل شخصيًا. يقول مارك هيرينجتون، الرئيس التنفيذي لشركة OnSolve ومقرها جورجيا: “نحن شركة تقنية، والتعاون مهم جدًا لما نقوم به”. نتلقى المزيد من الأشخاص يسألون: ” متى يمكنني العودة؟ “على عكس” هل يجب أن أعود؟ “. وعلى الرغم من أن ألكسندرا صموئيل تفضل عن العمل عن بُعد، لكنها توافق على أنه ليس مثاليًا للعمل التعاوني للغاية:”إذا كان لديك في اليوم سبع مكالمات واجتماعات، فبالطبع يجب أن تنهيها في المكتب”.

 

كما أن المكتب ليس بالضرورة مكاناً مثاليًا للعمل المركّز. تقول صموئيل: “شعوري هو أنك إذا كنت ستجلس بمفردك على مكتب، فابق في المنزل. هناك وظائف تمثل استثناء بطبيعة الحال، ولكن في معظم الحالات، يكون الهدف من المكتب هو الأشخاص الآخرون، والهدف من المنزل هو التركيز”. على اي حال، إننا لو نظرنا للبعد المعنوي للعمل في المكتب فقد يمكننا تقديره بشكلٍ أكبر. أن تستيقظ على السابعة، ترتدي بدلتك وتخوض أزمة المرور كل يوم لتكون جزءًا من هذا المكان مع بقية فريقك، أجل إنه لمتعة، فأنت تقول: إنني أفعل هذا كل يوم لآتي إلى هنا، انظروا كم يهمني الأمر.