الفيفا ستستخدم الذكاء الاصطناعي لتحديد حالات التسلل في مونديال قطر 2022

أعلنت الفيفا ، الهيئة الإدارية الدولية لكرة القدم أنها ستستخدم كاميرات تعمل بالذكاء الاصطناعي لمساعدة الحكام في تحديد حالات التسلل في كأس العالم 2022.

 

يتكون النظام شبه الآلي من مستشعر في الكرة ينقل موقعها على الملعب 500 مرة في الثانية و 12 كاميرا تتبع مثبتة أسفل سقف الملعب والتي تستخدم التعلم الآلي لتتبع 29 نقطة في أجسام اللاعبين.

 

سيقوم البرنامج بدمج هذه البيانات لإنشاء تنبيهات آلية عندما يكون اللاعب في حالة تسلل و سيتم إرسال التنبيهات إلى الحكام في غرفة التحكم القريبة والذين بدورهم سيتحققون من صحة القرار ويخبرون الحكم في الميدان بالقرار الذي يجب إجراؤه.

 

تدعي الفيفا أن هذه العملية ستحدث في غضون ثوانٍ قليلة وتعني أنه يمكن اتخاذ قرارات بشأن حالات التسلل بشكل أسرع وأكثر دقة و سيتم أيضًا استخدام البيانات التي تم إنشاؤها بواسطة الكاميرات والكرة لإنشاء رسوم متحركة آلية والتي يمكن تشغيلها على الشاشات في الملعب وفي البث التلفزيوني لإبلاغ جميع المتفرجين بأوضح طريقة ممكنة عن حالة التسلل.

 

هذه التقنية تعتبر أحدث مثال على الرياضات التي تتبنى التكنولوجيا الآلية لمساعدة الحكام على اتخاذ القرارات و قد قدمت الفيفا سابقًا تقنية VAR أو حكم الفيديو المساعد والذي يسمح للحكام بمراجعة القرارات باستخدام أجهزة المراقبة الجانبية ، في كأس العالم 2018.

 

اقرأ أيضا: كيف تقيس الملابس الذكية حركات من يرتديها

 

في بيان صحفي ، قال بيرلويجي كولينا ، رئيس لجنة حكام الفيفا: إن النظام الجديد سيسمح للمسؤولين باتخاذ قرارات أسرع وأكثر دقة  لكنه شدد على أن البشر – وليس الروبوتات ما زالوا مسؤولين عن اللعبة.

 

 

 

و قال رئيس الفيفا جياني إنفانتينو: “هذه التكنولوجيا هي تتويج لثلاث سنوات من البحث والاختبار المخصص لتقديم الأفضل للفرق واللاعبين والمشجعين وتفخر الفيفا بهذا العمل حيث نتطلع إلى أن يرى العالم فوائد تكنولوجيا التسلل شبه الآلية في كأس العالم لكرة القدم 2022 في مونديال قطر.  

 

جزء أساسي من النظام هو مستشعر وحدة القياس بالقصور الذاتي يتم وضعه داخل كرة القدم والذي ينقل موقعها في الملعب 500 مرة في الثانية.