بعد القضية الكبرى ابل تريد تجاوز الأمر بينما تريد Epic الاستئناف والمحاولة من جديد

في العام الماضي بدأت واحدة من أهم القضايا في العالم التقني خلال الفترة الماضية. حيث اعترضت شركة Epic Games المنتجة للعبة Fortnite الشهيرة على منع استخدام وسائل دفع خارجية في المتاجر. إذ تفرض كل من شركتي ابل وجوجل قيوداً كبرى على خيارات المطورين من حيث الحصول على المال من المستخدمين. فالطريقة الوحيدة المسموحة هي الدفع عبر المتجر نفسه وبالتالي خسارة 30% من العائدات. وبالنسبة لشركة تحصل على الكثير من المال بالدفع من المستخدمين تعد نسبة 30% كبيرة دون شك.

 

بعد حملة إعلانية كبرى وأخذ ورد قضائي ومشاركة من العديد من الشركات التقنية تم البت بالقضية مؤخراً وصدر الحكم. حيث كان الحكم لصالح شركة ابل في كل شيء تقريباً باستثناء أمر وحيد: على ابل القبول بوجود وسائل دفع بديلة للتطبيقات بالإضافة لخيارها الافتراضي. كما تم منع الشركة من سياسة منع التوجيه الحالية والتي لا تسمح للتطبيقات بإخبار المستخدمين بوجود خيارات بديلة للدفع. لكن وبالمقابل عنى الحكم لصالح ابل أن لعبة فورت نايت لن تعود إلى المتجر، وبالتالي فاز الجميع باستثناء Epic Games التي بدأت الموجة.

 

الآن وبشكل مثير للاهتمام صرح المدير التنفيذي لشركة ابل أن شركته جاهزة “للمضي قدماً” في تلميح للرضا عن قرار المحكمة. وهو أمر مثير للاهتمام عند النظر إلى الخسارة الكبرى من السماح للتطبيقات باستخدام خيارات دفع أخرى. لكن وعلى الضفة الأخرى كان موقف تيم سويني (المدير التنفيذي لشركة Epic Games) هو العكس تماماً: يجب الاستئناف بالسرعة القصوى.

 

بالنسبة لشركة Epic Games كان قرار المحكمة كارثياً في الواقع. حيث لم تحقق الشركة أي فائدة من الحكم لصالحها من حيث إتاحة وسائل الدفع. فقد رفض طلب إعادتها إلى المتجر وإلغاء حظر حساب المطورين الخاص بها. كما تضمن الحكم دفع الشركة ملايين الدولارات كتعويض لشركة Apple من المبيعات التي تمت خارج نظام المتجر. ومن المنطقي أن الشركة قد عادت لتحاول تحسين حالها.

 


مواضيع قد تهمك:


 

سيكون استئناف الدعوى مثيراً للاهتمام دون شك من ناحية أساسية: ما هو موقف داعمي شركة Epic Games؟ حيث كانت قد حصلت على دعم هائل من شركات كبرى مثل سبوتيفاي وMatch Group (المالكة للعديد من تطبيقات المواعدة). لكن الآن لم يعد هناك حافز للداعمين في الواقع، فقد حصلوا على ما يريدونه وبقيت Epic كالخاسر الوحيد في القصة.