التسويق المضلل لـ “القيادة الذاتية الكاملة” يتسبب بمشاكل قانونية لشركة Tesla

منذ سنوات وشركة تسلا تنمو بسرعة في مجال السيارات الكهربائية، لكن ومع أن السيارات الكهربائية بحد ذاتها مجال مثير جداً، فالواقع هو أن جزءاً كبيراً من تسويق الشركة مرتبط بموضوع آخر هو تقنيات القيادة الذاتية. حيث تصف الشركة سياراتها بأنها تمتلك ميزة القيادة الذاتية الكاملة والتي يمكن إضافتها للسيارة لقاء حوالي 10 آلاف دولار إضافية إلى سعر السيارة.

 

الآن يبدو أن ادعاءات الشركة بشأن القيادة الذاتية لم تكن مناسبة بنظر حكومة ولاية كاليفورنيا الأمريكية، حيث بدأت دائرة تسجيل السيارات في الولاية بتحقيق حول كون تسلا قد تجاوزت القانون عندما قامت بالتسويق لتقنيات القيادة الذاتية الخاصة بسياراتها. وذلك بعد عدة حوادث أخيرة تضمنت سيارات تسلا وأثارت الجدل حول تقنيات القيادة الذاتية ككل.

 

من المهم فهم كون ما تسمية الشركة “القيادة الذاتية الكاملة” ليس كذلك في الواقع، حيث أن هناك عدة مستويات متعارف عليها للقيادة الذاتية بداية من المستوى 0: لا مساعدة للسائق أبداً، وحتى المستوى 5 حيث يكون وجود السائق وأدوات التحكم اليدوية اختيارياً أصلاً، وما هو متاح في سيارات تسلا اليوم يصنف على أنه ضمن المستوى 2 من القيادة الذاتية. ومع أن الشركة متفوقة على المنافسين في المجال بوضوح، فهي لا تزال بعيدة عن الوصول إلى حالة القيادة الذاتية الكاملة.

 


مواضيع قد تهمك:


 

وفق المشرعين وحتى الموقع الرسمي لشركة تسلا فما تقدمه اليوم لا يصنف على أنه قيادة ذاتية كاملة، بل أنه مستوىً متقدم من مساعدة السائقين. لذا من الممكن أن يكون التحقيق مصدر صداع للشركة حيث عادة ما تقود هكذا تحقيقات إلى دعاوى قضائية تنتهي بغرامات كبرى وتعويض للمستخدمين وإرغام على تغيير المواد الإعلانية والترويجية التي تعتبر مضللة.