الملابس الذكية: كيف تقيس حركات من يرتديها؟

على الرغم من تحقيق العديد من التطورات المثيرة في التقنيات القابلة للارتداء في السنوات الأخيرة، إلا أننا لم نشهد بعد جهازًا يمكن ارتداؤه يقيس حركاتك الجسدية الدقيقة أي يمكن لمثل هذا الجهاز أن يقدم ملاحظات على شكل الفرد في الرياضة أو أنشطة اللياقة البدنية.

 

في محاولة لجعل مثل هذه التكنولوجيا حقيقة واقعة، طور باحثون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا – MIT CSAIL “إلكترونيات باللمس” وتم نشر النتائج التي توصلوا إليها، والتي يمكن استخدامها في النهاية لإنتاج الملابس بكميات كبيرة التي تكشف عن حركة المستخدم.

 

ابتكر الباحثون نوعًا خاصًا من الألياف يستشعر الضغط ويحول هذا الضغط إلى إشارات كهربائية، و “الإلكترونيات اللمسية” المحبوكة آليًا مصنوعة من مزيج من ألياف النسيج التقليدية مع كمية صغيرة من ألياف استشعار الضغط المصنوعة حسب الطلب.

 

قال أحد طلاب الدراسات العليا، والمؤلف الرئيسي في الورقة، في بيان صحفي: “كان من الصعب تطوير جهاز يمكن ارتداؤه للإنتاج الضخم يوفر بيانات عالية الدقة عبر عدد كبير من أجهزة الاستشعار”.

 

 وأضاف:” عندما تقوم بتصنيع الكثير من مصفوفات المستشعرات، فإن بعضها لن يعمل والبعض الآخر سيعمل بشكل أسوأ من البعض الآخر، لذلك طورنا آلية تصحيح ذاتي تستخدم خوارزمية تعلم آلي تحت الإشراف الذاتي للتعرف على أجهزة استشعار معينة وضبطها التصميم خارج القاعدة”.

 

ابتكر باحثو معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا عدة نماذج أولية من الجوارب الذكية والسترات والقفازات وأكمام الروبوت، وكانت “الجوارب الذكية” قادرة على تحديد ما إذا كان الشخص يجلس القرفصاء، أو يندفع، أو يمشي، أو يسير على السلم. كما يمكن لـ “السترة الذكية” اكتشاف ما إذا كان الشخص يضع يده على صدره أو يميل إلى شيء ما.

 

 

قال الباحثون أن الملابس الذكية، قادرة على تحقيق اللياقة البدنية للشخص قبل التوصية بتمرين معين، وأثناء التمرين يمكن أن تتأكد هذه التقنية أيضًا من أن مرتديها يستخدم الشكل الصحيح ، مما يؤدي إلى انخفاض احتمالية الإصابة، كما يمكن أيضًا استخدام الملابس الذكية لمساعدة الأشخاص على تحسين وضعيتهم.

 

قال Wan Shou  باحث ما بعد الدكتوراة والمؤلف المقابل في الدراسة: “تخيل أن الروبوتات أصبح لديها القدرة على اللمس، ولديها” جلود “يمكنها توفير الإحساس باللمس تمامًا مثل البشر”. وأضاف “تفتح الملابس ذات الاستشعار باللمس عالي الدقة الكثير من مجالات التطبيق الجديدة والمثيرة للباحثين لاستكشافها في السنوات القادمة”.

 

يُعد البحث الجديد من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ليس المثال الأول للملابس أو المنسوجات الذكية، على الرغم من أنه ربما يكون المثال الأكثر إثارة للإعجاب للملابس التي يمكنها اكتشاف الحركات الدقيقة.

 

اقرأ ايضًا:

 

هل يغير التحول الرقمي طريقة عملنا؟

 

كيف أصبحت السيارات الذكية أكثر أمانًا؟