الولايات المتحدة تزيل شاومي عن قائمتها السوداء للاستثمار

في مطلع العام، وبعد الأثر الهائل للعقوبات الأمريكية على شركة هواوي وإنهاء أملها بالهيمنة على سوق الهواتف الذكية، كان لدى الحكومة الأمريكي هدف آخر هو شركة شاومي التي نمت بسرعة كبيرة مشابهة سرعة نمو هواوي، حيث تم وضع الشركة على القائمة السوداء للشركات المرتبطة بالحزب الشيوعية والجيش الصيني، وكان ذلك واحداً من آخر القرارات التي اتخذتها الإدارة الأمريكية السابقة قبل التغيير التالي للانتخابات.

 

وضع شاومي على القائمة السوداء يعني أنها تفقد الوصول للعديد من الأمور، حيث أن ذلك يمنعها من الإدراج في البورصات الأمريكية ويشطبها من مؤشرات الأداء، كما أنه وبشكل أكثر أهمية يحظر استثمار المواطنين الأمريكيين ضمنها ويتطلب سحب المستثمرين الحاليين لاستثماراتهم. ومع أن نسبة الاستثمار الأمريكي في الشركة مجهولة، فقد كان الأمر مؤثراً على ما يبدو لتبدأ الشركة بدعوى قضائية تعترض على القرار وتطلب شطبها من القائمة السوداء.

 


مواضيع قد تهمك:


 

الآن بعد أشهر من الأمر تم شطب الشركة أخيراً من القائمة السوداء بتسوية مجهولة الشروط مع الحكومة الأمريكية، وبالتالي ستستعيد الشركة وصولها إلى الميزات السابقة حتى وإن كانت لا تستخدمها حالياً حيث أنها ليست مدرجة في أي بورصة أمريكية. عموماً ترك الاتفاق أثراً إيجابياً مباشراً على الشركة، وبعد الإعلان عنه سرعان ما قفز سعر سهم الشركة بحوالي 6.5% في تداولات بورصة هونغ كونغ.