اليابان تحقق أعلى سرعة إنترنت في العالم وتحطم الأرقام القياسية 319 تيرا بت في الثانية

ما هي سرعات الإنترنت التي تعتبرها مرتفعة للغاية؟ ربما 100 أو 200Mbps التي تضعها العديد من شركات الاتصالات كحد أقصى للإنترنت الثابت. ماذا عن سرعات إنترنت الجيل الخامس التي عادة ما تصل إلى وتتجاوز 1Gbps؟ أو ربما أعلى سرعة إنترنت تجاري في العالم: 10Gbps والتي تحصر بمناطق محددة فقط من الولايات المتحدة واليابان ونيوزيلندا.

 

كل القيم السابقة مرتفعة وجيدة للغاية لمختلف الاستخدامات دون شك. لكنها لا تقارن حتى بالحدود العليا لما هو متاح اليوم، فوكالة الفضاء الأمريكية ناسا تستخدم اتصال إنترنت بسرعة 400Gbps. وحتى هذه السرعة تبدو قزمة أمام ما نجح علماء يابانيون بتحقيقه مؤخراً: تحطيم الرقم القياسي لأسرع اتصال إنترنت في العالم.

 

حتى مطلع العام الماضي كان الرقم القياسي لأسرع إنترنت على الإطلاق هو 44Tbps (44 تيرا بت في الثانية). لكن الرقم تضاعف أربع مرات العام الماضي بالوصول إلى رقم قياسي جديد: 178Tbps. والآن نشهد تحطيم الرقم القياسي من جديد بالوصول إلى سرعة 319Tbps التي حققها العلماء اليابانيون.

 

نجح العلماء بالوصول إلى السرعة الجديدة بالاستفادة من عدة تقنيات معاً وبالاعتماد على كوابل ضوئية مشابهة للبنى التحتي الموجودة اليوم. حيث أنهم استخدموا كوابل رباعية النوى وقاموا بتقسيم البيانات وبثها معاً بترددات مختلفة. وحتى أنهم استفادوا من إضافة حزم ترددات كانت قليلة الاستخدام سابقاً لاستخدامها الآن.

 


مواضيع قد تهمك:


 

تم الاختبار على طول حوالي 3000 كيلومتر من الكوابل الضوئية. لكن وكل 70 كيلومتر تقريباً تحتاج الإشارة للتقوية من جديد لتجنب التخامد والضياع على المسافات الطويلة. وعموماً ستلعب هذه التقنية دوراً كبيراً في تطوير اتصالات المستقل، ولو أن هكذا مستوى من السرعة قد لا يصل للمستخدمين الأفراد قبل سنوات عديدة إن لم يكن عقود من الزمن حتى.