انتشار أكاذيب تربط بيل جيتس بانتشار فيروس كورونا

على الرغم من جهوده الكبيرة ومحاولات إيجاد حلول للخروج من الأزمة الحالية، إلّا أنّ رئيس مايكروسوفت السابق “بيل جيتس” هو الهدّف المُفضّل للأكاذيب والشائعات حول فيروس كورونا الجديد، وفقًا لتقرير من نيويورك تايمز.

 

حيث وجد الباحثون في Zignal Labs – شركة لتحليل مصادر الإعلام – أنّ نظريات المؤامرة التي تجمع بيل جيتس بفيروس كورونا الجديد ذُكرت حوالي 1.2 مليون مرة على التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي في الفترة من فبراير إلى أبريل، أي أكثر بنسبة 33 في المائة من نظريات المؤامرة المتعلقة بشبكات الجيل الخامس وتسببها في الإصابة بفيروس كورونا الجديد.

 

وانتشرت الأكاذيب حول بيل جيتس على منصات التواصل المختلفة ما بين يوتيوب وفيسبوك وتويتر، ووجدت صحيفة نيويورك تايمز 16,000 مشاركة على فيسبوك تم الإعجاب بها أو التعليق عليها 900,000 مرة، بينما تم مشاهدة أشهر 10 مقاطع يوتيوب تنشر معلومات مزيفة عن بيل جيتس وفيروس كورونا حوالي خمسة ملايين مرة في مارس وأبريل.

 

وتتنوع الأكاذيب التي تُنشر حول مؤسس مايكروسوفت، ما بين قيامه بنشر مرض كوفيد 19 من أجل التربّح جراء بيع اللقاح، أو كونه عضوًا في مؤامرة لإفناء البشرية أو تنفيذ نظام مراقبة عالمي.

 

بيل جيتس تنبأ بالفيروس من 2015

 

تجدر الإشارة إلى أنّ الأب الروحي لمايكروسوفت حذّر في خطاب نُشر عام 2015 من أن أكبر خطر يهدد البشرية هو الأمراض المعدية وليس الحروب النووية، وشوهد الفيديو الذي يتناول هذا الخطاب أكثر من 25 مليون مرة في الأسابيع الأخيرة فقط. وحسب الصحيفة، تزعم المجموعات التي تتبنى نظرية المؤامرة أنّ الفيديو دليل على خطّة بيل جيتس لاستخدام الجائحة من أجل تحقيق مكاسب شخصية.

 

من جانب آخر، طالما كان بيل جيتس معارضًا صريحًا للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقال إن قرار الرئيس الأخير بإلغاء تمويل منظمة الصحة العالمية خطير للغاية، كما انتقد الإدارة الأمريكية في مقال نُشر مؤخرًا وقال فيه: “ليس هناك شك في أن الولايات المتحدة فوتت الفرصة للتغلّب على فيروس كورونا الجديد”.

 

ورفض مؤسس مايكروسوفت الرد على الأكاذيب التي نشرت حوله مؤخرًا، واكتفى المتحدث باسم جمعيته الخيرية بالتصريح: “من المؤسف أن هناك أشخاصًا ينشرون معلومات مضللة عندما يتعين علينا جميعًا البحث عن طرق للتعاون وإنقاذ الأرواح”.

 

وجدير بالذكر أنّ بيل جيتس أعلن في وقت سابق عن تمويله إنشاء عدّة مصانع لإنتاج سبعة لقاحات محتملة ضد فيروس كورونا الجديد، رغم إمكانية إهدار مليارات الدولارات في العملية.

 

انتشار أكاذيب تربط بيل جيتس بانتشار فيروس كورونا

 

بيل جيتس يخزّن المؤن منذ أعوام!

 

ما يزيد من إثارة الجدل حول مؤسس مايكروسوفت، حديث زوجته في لقاء مع إذاعة بي بي سي يوم الخميس الماضي، حيث صرّحت أنّها تخزّن المؤن والغذاء مع زوجها في قبو منزلهم منذ سنوات للبقاء في حالة انتشار جائحة أو أي كارثة أخرى.

 

وقالت ميلندا جيتس في اللقاء:

“قبل عدّة سنوات، تحدثنا عن، كما تعلمون، ماذا لو لم يكن هناك ماء نظيف؟ ماذا لو لم يكن هناك ما يكفي من الطعام؟ إلى أين نذهب؟ ما يمكننا أن نفعل كعائلة؟”

 

“لذا أعتقد أننا يجب أن نستعد بأنفسنا، وبالتأكيد أعددنا وخزّنا بعض الطعام في قبو المنزل”.

تبرعات بمئات الملايين

 

أعلنت مؤسسة بيل وميلندا جيتس يوم الأربعاء الماضي عن تخصيص 150 مليون دولار لتمويل المساعدات الطبية الإضافة، ومساعدة العلماء على اكتشاف العلاجات واللقاحات ضد الفيروس.

 

بذلك يبلغ حجم التبرعات الإجمالي 250 مليون دولار للمساعدة في جهود الإغاثة من فيروس كورونا الجديد.