ايجابيات و سلبيات العمل عن بعد

في هذا المقال ستتعرف على ايجابيات وسلبيات العمل عن بعد

 

العمل عن بعد هو عمل يسمح للموظفين بالعمل خارج بيئة المَكتب التقليدية حيث لا ينتقل فيه الموظّفون إلى مَكان العمل سواء كان شركة كبيرة أم مكتب صغير و بدلاً من التّنقل إلى مَكان العمل كل يوم من الساعة التاسعة إلى الخامسة يتمتع الموظفون عن بُعد بامتياز العمل في اي مَكان يحلو لهم و يمكنهم الاستمتاع بحياتهم الشخصية على أكمل وجه مع الاستمرار في كسب لقمة العيش.

 

أهم ما يميزه هو أنه يمكن للأشخاص العمل عن بعد بطرق مختلفة ويمكنهم اختيار العمل بالطريقة الأكثر ملائمة بالنسبة لهم. على سبيل المثال ، يمكن للأشخاص اختيار العمل عن بُعد لغالبية الأسبوع بينما يذهبون للاجتماعات مرة واحدة فقط في الأسبوع لذا ، دعونا نلقي نظرة سريعة على أنواع العمل عن بعد.

 

  • العمل عن بعد بالكامل و هي الوظيفة التي تعمل فيها بالكامل من المكان الذي تختاره و لا يتطلب منك أبدًا الذّهاب إلى موقع الشّركة.

  • وظيفة مرنة إلى حد ما. قد يتطلب الأمر من العاملين الذّهاب  الى  مكان الشركة على الأقل لبعض الوقت.

 

في الأساس ، يتمتع الأَشخاص بخيار تنظيم أيامهم بحيث تتناسق حياتهم المهنية والشخصية بسلام وأكبر المجالات التي تعتمد على العمل عن بعد هو مجال التكنولوجيا ففيه  العديد من الوظائف المتاحة عن بعد مثل التسويق الإلكتروني  وكتابة المقالات و إدخال البيانات و إعداد التقارير و التصميم الجرافيكي و البرمجة….الخ.

 

و حتى لو لم تكن تمتلك أي مهارة من هذه المهارات فيمكنك تعلمها مجانا من الانترنت او من بعض المواقع مثل موقع إدراك و بعد أن تتقن اي مهارة يمكنك البدء في العمل فورا في مواقع العمل الحر مثل موقع مستقل و موقع خمسات و موقع فري لانسر و لكن قبل البدء بأي موقع يجب أن تتقن مهارة من المهارات المذكورة اتقانا جيدا و ان تعرض بعض أعمالك ليقتنع اصحاب العمل بتوظيفك 

 

تاريخ العمل عن بعد

شهد العقد الماضي نموا كبيرا في مجال العمل عن بعد. و مع ذلك فقد ظهر مفهوم العمل عن بعد لأول مرة في عام 1973 من قبل عالم الفيزياء التابع لوكالة ناسا جاك نيلز.

 

في عام 1975 ، ظهرت أول أجهزة الكمبيوتر الشخصية على الساحة تلاها ظهور الإنترنت في عام 1983 ثم بدأت العديد من الشّركات في السماح للموظّفين بالعَمل من المنزل وارتفعت الأرقام بِشكل كبير بعد اختراع الواي فاي في عام 1991.

 

و اعتبارا من 2018 فإن 70٪ من سكان العالم يعملون عن بعد مرة واحدة على الأقل في الأسبوع و 53٪ منهم على الأقل يعمل نصف الأسبوع عن بعد.

 

و مع انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد عام 2020 اضطرت كثير من الشّركات التي تسمح لها طبيعتها بالعَمل عن بعد أن تتخذ نهج العمل عن بعد كحل مناسب و أصبح الموظّفون الذين كانوا معتادين على العمل المكتبي يعملون عن بعد

 

اليوم ، مع أَكثر من نصف القوى العاملة في العالم التي تعمل عن بعد وجدت الكثير من الفرص للأشخاص الذين يعملون عن بعد.

 

اقرأ ايضا: العمل عن بعد في 2021 ( أرقام و احصائيات )

 

إيجابيات وسلبيات العمل عن بُعد

 

في حال كنت موظفًا جالسًا في زاوية مكتب في الوَقت الحالي فقد تحلم  بالعَمل عن بُعد وأخذ فترات راحة وقتما تشاء لكن هل واقع العمل عن بعد يرقى إلى مستوى التوقعات؟

 

دعنا نلقي نظرة سريعة على بعض حالات الصعود والهبوط في العمل عن بُعد.

 

ايجابيات العمل عن بعد

هناك الكثير من الايجابيات  للعمل عن بعد لكل من الموظّفين وأصحاب العمل ، على الرغم من أنّه قد يَبدو  في صالح الموظف فَقط:

 

1. وَقت عمل مرن

إن السبب الأكبر وراء رغبة الناس في العمل عن بُعد هو أنّه يوفر لهم المرونة فيمكن للموظّفين العمل في أي وقت وفي أي مَكان مما يجعلهم راضين عن عملهم علاوة على ذلك  يٌمكن قضاء حاجياتك الضرورية في أي وقت .

 

من ناحية أخرى ، يمكن لأصحاب العمل زيادة معدل الاحتفاظ بالموظفين مما يضيف إلى إِنتاجية الشّركة.

 

2. إنتاجية أعلى

يؤدي العمل عن بعد إلى محو القواعد واللوائح الصارمة حيث يٌمكنك اختيار المكان والوقت اللذين تكون فيهما أَكثر إنتاجية مما يقلل من عوامل التشتيت و هذه طريقة رائعة لزيادة الإِنتاجية والحد من النفقات التشغيلية لأصحاب العمل أيضا.

 

اقرأ ايضا: طرق زيادة الانتاجية اثناء العمل عن بعد

 

3. تقليل الإزدحام

 يعتبر الذّهاب الى العمل مصدرًا رئيسيًا للتوتر لكثير من الأَشخاص و قد يستغرق بعض الموظفين أَكثر من 3 سَاعات للذهاب إلى العمل و كلما طالت مدة تنقلاتك زادت احتمالية شعورك بالتوتر.

 

الذين يعملون عن بعد لا يعانون من هذه المشكلة و يتم تَوفير الكثير من الوَقت مما يساهم أَيضا في توفير البترول.

 

4. تَوفير المَال

عندما لا تضطر إلى الذهاب إلى العمل كل يوم  فمن المحتمل أنك ستوفر الكثير من الأموال كل عَام في أجرة التنقل أو الوقود ومواقف السيارات ويمكنك تَوفير المال لإنفاقها على الأشياء الضرورية.

 

الشخص العامل عن بعد استثمار من وجهة نظر صاحب العمل فلن تضطر الشّركة لدفع تَكاليف إضافية مثل الإيجارات وأثاث المكاتب و الطعام و المواصلات  و ستوفر الشّركة الكثير حتى لو كان عدد من يعملون فيها عن بعد قليلا

 

5. صحة وعافية أفضل

سيكون الموظّفون أكثر سعادة عندما تكون لديهم المرونة في العمل وفقًا لاختياراتهم فوفقًا لتقرير نشرته الجمعية الملكية للصحة العامة في المملكة المتحدة ، فإن الموظفين عن بُعد أقل إجهادًا بِشكل ملحوظ من نظرائهم التقليديين.

 

أيضًا ، هناك فرصة أقل لانتشار الأمراض المعدية حيث سيكون هناك اتصال أقل أو منعدم على الإطلاق مع أشخاص آخرين.

 

سلبيات العمل عن بعد

بينما يكتسب العمل عن بُعد شعبية متزايدة هناك بعض الجوانب السلبية للعمل عن بعد. 

 

1. عدم وجود ساعات عمل محددة

“العمل عن بعد” يبدو وكأنه بلا أعباء  ولكن التغلب عليه أمر صعب فأثناء العمل عن بُعد  يُتوقع منك الرد على المكالمات أو الرد على رسائل البريد الإلكتروني بغض النظر عن الوَقت و إذا ساءت الأمور ، ستظل محشورا في غرفتك طوال اليوم.

 

2. تعاون أقل

إذا كنت تعمل عن بعد ، فلن تعمل جنبًا إلى جنب مع زملائك  على الرغم من أن العمل مع الزملاء يمكن أن يصرف انتباه البعض إلا أن التعاون معهم أقل بكثير عند العمل عن بعد ومن المحتمل أن لا تقابل أشخاصًا جدد أو تكوّن صداقات جديدة.

 

3.الملل والشعور بالوحدة

من أكبر سلبيات العمل عن بعد هو الشعور بالوحدة ففي المكتب ستقضي وقتًا طويلاً مع الأشخاص من حولك. و مع ذلك ، إذا كنت تعمل عن بعد بمفردك  فلا داعي للتحدث مع الآخرين وفي النهاية قد تشعر بالوحدة.

 

4. ضعف الحافز

هناك احتمال أن تكون أقل تحفيزًا عندما تعمل عن بعد. نظرًا لعدم وجود جدول زمني صارم يجب عليك الالتزام به ، فمن المحتمل أن تفقد الانضباط الذاتي. لذلك ، من الأفضل تحديد هدف شخصي واستخدام برامج الإنتاجية للبقاء متحفزًا طوال الوَقت.

 

5. الإلهاءات الشخصية

عندما تعمل من الساعة 9 إلى 5 ، سيكون هناك عدد أقل بكثير من المشتتات الشخصية لكن عندما تعمل من المنزل سيتم تذكيرك باستمرار بمسؤولياتك وواجباتك العائلية وقد يصرفك هذا عن عملك مما قد يبطئ من وتيرتك.

 

6.رواتب أقل

 في كَثير من الأحيان ، تدفع الشركات أقل للموظّفين عن بعد ، خاصة في المدن الكبيرة ذات تكاليف المعيشة المرتفعة و نتيجة لذلك  يكون التعويض الإجمالي للعامل عن بعد أقل نسبيًا.

 

الخاتمة

مع ازدياد انتشار العمل عن بعد يومًا بعد يوم ، تقدم الشركات بشكل متزايد وظائف تتسم بالمرونة  ومع ذلك ، قبل اتخاذ قرار بشأن العمل عن بعد ، يجب عليك تقييم وتحديد ما إذا كان هذا هو الخيار الصحيح لك.

 

بينما يمكننا أن نقدم لك بعض سلبيات وإيجابيات العمل عن بعد فإن القرار يعود إليك في النهاية و على الرغم من كل هذه الضجة  فإن العمل عن بعد ليس للجميع. و مع ذلك  يمكنك تجربته إذا كنت تعتقد أنّه يمكن أن يجعلك أكثر سعادة وإنتاجية!

والعمل الحر السلبيات الحديث عيوب التقليدي التطور مجموعة الكبير فوائد التكنولوجي الأعمال المدرسة نظام دراسة يستطيع الفرد يوجد صعوبة تنوعت أشكال وطرق فبالإضافة أحد مقابل الصحة أيام العودة أزمة المقابل وباء الخاص نصائح بنسبة الاتصال بسبب نقاط سلبية ثبات التواصل التكاسل نشر ينطبق الحاصل تعرفي شأنها تماما يعد مجلة فهناك يأتي بعدم يساعد يكن انضباطه الأخيرة تجربة مميزات وعيوب فأحيانا انتهاء الجائحة موظفيها الوظيفي