باحثان أمنيان يخدعان سيارة تسلا لتجاوز السرعة المسموحة على الطريق

يبدو أنّ كل ما تحتاجه لخداع نظام الكاميرا في سيارة تسلا هو شريط لاصق، حيث استطاع باحثان أمنيان أن يخدعا نموذجين من سيارة تسلا لتجاوز السرعة المسموحة على الطريق، أو تحديدًا خداع نظام الكاميرات الخاص بقراءة لوحات السرعة المسموحة، حسب بزنس إنسايدر.

 

حيث وضع الباحثين الأمنيين من شركة مكافي شريط لاصق بحجم 2-بوصة على لوحة سرعة قصوى تبلغ 35 ميل في الساعة، وتحديدًا على رقم 3 ليُصبح الخط في المنتصف مدودًا أكثر، ثم قاما بقيادة سيارة تسلا موديل إكس إصدار 2016 تجاه علامة السرعة مع تفعيل Cruise Control.

 

Cruise Control هي ميزة من مميزات القيادة الذاتية autopilot في سيارات تسلا، من المفترض أنّها تتحكم في سرعة السيارة والحفاظ على المسافة الآمنة مع السيارة الموجودة أمامها.

 

مع اقتراب سيارة تسلا موديل إكس المذكورة من علامة السرعة التي مُفترض أنّها تحدد 35 ميل في الساعة، أخطأت الكاميرات في قراءة العلامة وظنّت أنّها علامة 85 ميل في الساعة، لذا زادت من سرعتها حتى وصلت إلى 50 ميل في الساعة، أي أكثر من السرعة المسموحة. ونفس الأمر تكرر عند تجربة سيارة موديل إس إصدار 2016.

 

هاكرز يخدعان سيارة تسلا لتجاوز السرعة المسموحة على الطريق

 

من جانبها، أرسلت مكافي نتائج هذه الأبحاث إلى كلًا من تسلا، وMobileEye EyeQ3، وهذه الأخيرة هي الشركة التي زودت سيارات تسلا 2016 بنُظم الكاميرا، ورفضت تسلا من جانبها التعليق على ما وجده الباحثين، لكنّها صرّحت بأنّها لن تقوم بأي ترقيات على الأجزاء الموجودة في هذا الجيل من سياراتها.

 

بينما صرّح المتحدث الرسمي باسم MobileEye EyeQ3 أنّ العلامة بعد تعديلها يُمكن إخطاء قرائتها بواسطة البشر حتى، وأنّ نُظم الكاميرات التي تُصممها الشركة ليست مُخصصة للسيارات ذاتية القيادة بالكامل.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ الإصدارات الجديدة من سيارات تسلا أصبحت تستخدم كاميرات أحدث، كما أنّ الإصدارات الأحدث من كاميرات MobileEye EyeQ3 لم تنجح معها نفس الخدعة، حسب الباحثين في مكافي.

 

على الرغم من نجاح الأجيال الجديدة في تجاوز تلك الخدعة، إلّا أنّ الباحث ستيف بوفولوني قال إنّ هذه النتائج لا تزال مثيرة للقلق، خاصةً مع وجود الكثير من سيارات تسلا لعام 2016 على الطُرق.

قد يعجبك ايضا
تعليقات