بعد تغريم علي بابا: ما خطة بكين لتنظيم السوق التكنولوجي؟

أفادت مصادر لوكالة الأنباء “رويترز” إن هيئة الرقابة على المنافسة في الصين تضيف موظفين وموارد أخرى في الوقت الذي تكثف فيه جهودها للقضاء على السلوكيات المناهضة للمنافسة، لاسيما بين الشركات القوية في البلاد.

 

تأتي خطة بكين لتجميع إدارة الدولة لتنظيم السوق (SAMR) في الوقت الذي تقوم فيه الصين بتعديل قانون المنافسة الخاص بها تتضمن مقترحات الزيادة في الغرامات كما تتضمن معايير موسعة للحكم على سيطرة الشركة على السوق.

 

فرضت هيئة الرقابة غرامة قدرها 2.75 مليار دولار على المتجر الصيني الشهير “علي بابا” بعد أن وجد تحقيق لمكافحة الاحتكار أن عملاق التجارة الإلكترونية قد أساء استغلال مركزه المهيمن في السوق لعدة سنوات.

 

وسلطت الغرامة الضوء على التحديات التي تنتظر الشركات، بما في ذلك الشركات العالمية التي لها عمليات في الصين، وخاصة في قطاع التكنولوجيا الذي ازدهر خلال سنوات من تنظيم سوق عدم التدخل نسبيًا، كما أنها النشاط المتزايد لسلطات مكافحة الاحتكار الأمريكية والأوروبية في السنوات الأخيرة.

 

نتيجة ذلك تخطط العاصمة “بكين” لتوسيع قوتها العاملة في مجال مكافحة الاحتكار عن طريق الزيادة في عدد موظفيها والحصول على قوى عاملة إضافية من هيئات ووكالات حكومية أخرى للتعامل مع القضايا التي تتطلب تحقيقًا مكثفًا، وسيتم أيضًا زيادة الميزانيات المخصصة لتحقيقات مكافحة الاحتكار والعمليات اليومية ومشاريع البحث.

 

قال ليو شو، الباحث في معهد الإستراتيجية الوطنية بجامعة “تسينغهوا”: “إن زيادة عدد الموظفين وكذلك جودة قدرات إنفاذ القانون بالمكتب أمر لا بد منه لدفع مكافحة الاحتكار” وأضاف “ليو”:”وإلا فلن يتمكن المنظمون من التعامل مع قضايا متعددة في وقت واحد، وسيتساءل الجمهور عن مدى شفافية عملية التحقيق”.

 

قال أحد المصادر لوكالة “رويترز” إنه مع التدقيق المتزايد من المؤسسات الرقابية، يُطلب الآن من المديرين التنفيذيين لشركات الإنترنت الكبرى تقديم تقارير روتينية إلى مكتب مكافحة الاحتكار بشأن صفقات الاندماج أو الممارسات التي قد تتعارض مع قواعد مكافحة الاحتكار.

 

وفي نفس السياق، ينصب تركيز المستثمرين على من سيكون الهدف التالي لهيئة الرقابة الصينية لمكافحة الاحتكار من بين أبطال التكنولوجيا الناشئين محليًا.

 

قال فريد هو، رئيس شركة الأسهم الخاصة “بريمافيرا جروب “، في إشارة إلى الغرامة المفروضة على علي بابا: “سيكون من الحكمة أن تفترض شركات التكنولوجيا الأخرى أنها قد تتلقى نفس المستوى من التدقيق والعقوبة”.

 

وأضاف “هو”:”إن الغرامة الباهظة المفروضة على أحد قادة التكنولوجيا المهيمنين في البلاد ترسل أيضًا رسالة قوية إلى قطاع التكنولوجيا الأوسع نطاقاً مفادها أن المنظمين الصينيين، مثل نظرائهم الأوروبيين، جادون في إتخاذ إجراءات صارمة ضد شركات التكنولوجيا الكبرى”. 

 

 

اقرأ ايضًا: 

 

الأتمتة الآخذة في التوسع: هل تؤثر على الوظائف؟

 

التسويق الرقمي: أين تنفق الميزانية بشكل يحقق نجاح مشروعك؟