بوينج تستعد لبدء اختبارات 737 ماكس تمهيدًا لعودتها للتحليق

كشفت تقارير جديدة عن استعداد بوينج لإجراء اختبارات 737 ماكس عبر عدّة رحلات تجريبية لمدة ثلاثة أيام بدءًا من اليوم، بحيث يدير طاقم الطائرة سلسلة من السيناريوهات التي تهدف إلى دفع تقنية MCAS إلى أقصى حدودها.

 

وكانت هذه التقنية هي المتهم الرئيسي في الحادثين اللذين تعرضت لهما الطائرة، وتسببا في مصرع جميع الركاب بما فيهم طاقم الطائرة.

 

وإذا لم تكن هناك مشكلات في الرحلات التجريبية، سيقوم مدير هيئة الطيران الفيدرالية بالسفر على متن رحلة طيران بعد أسابيع للتحقق من سلامة 737 ماكس بشكل شخصي.

 

لكن حسب التقارير، فإنّ إدارة الطيران الفيدرالية قد لا تسمح لطائرة 737 ماكس باستئناف رحلات الركاب قبل شهر سبتمبر القادم.

 

ولا يوجد حاليًا ما يضمن أن هذه الاختبارات ستسير بسلاسة، خاصةً وأنّ بوينج اضطرت لسحب طائرة 737 ماكس طوال الشهور الماضية بسبب الخلل البرمجي الذي أدى إلى الحادثين المفجعين، لكن الشركة تأمل أن تساهم الاختبارات في عودة الطائرة التي توقفت عن التحليق منذ أكثر من عام.

 

في الوقت نفسه، لم تعود الرحلات الجوية إلى العمل بكامل قوتها حتى الآن بسبب آثار فيروس كورونا الجديد، مما دفع العديد من شركات الطيران إلى إلغاء الرحلات الجوية وخفض الوظائف.

 

وجمدت بوينج إنتاج طائرة 737 ماكس في نهاية عام 2019 الماضي، وحتى لو عاد إنتاج الطائرة، لا يوجد أي مؤشرات بوجود طلب عليها من الخطوط الجوية، ناهيك عن رغبة الركّاب في السفر على متنها.

 

وكانت بوينج استأنفت إنتاج طائرة 737 ماكس في أواخر شهر مايو الماضي، بعد قرابة خمسة أشهر من إيقاف الإنتاج، الذي طال أحدث طائرات الشركة “بوينج 787” بسبب قرارات العزل المنزلي في أميركا إثر تفشّي كوفيد-19 هناك.

قد يعجبك ايضا