لن تصدق كيف تحصل طائرات بوينج 747 على تحديثاتها البرمجية الهامة

تُعد طائرات بوينج 747 من أشهر ما أنتجته الشركة الأميركية في هذا القطاع ولا تزال قيد العمل حتى الآن ضمن أساطيل شركات الطيران حول العالم، لكن الطائرة 747-400 التي أنتجت لأول مرة في عام 1988 لا تزال تحصل على تحديثاتها الهامة عبر تقنية قديمة للغاية.

 

حيث كشف تقرير من موقع ذا ريجستر أنّ الباحثين الأمنيين في Pen Test Partners حصلوا على طائرة 747 تخص الخطوط الجوية البريطانية بعدما قررت الأخيرة إنهاء أسطولها بعد التراجع الحاد في السفر بسبب جائحة فيروس كورونا.

 

وفي النقاط التالية أهم ما اكتشفه الباحثون حول التقنيات المستخدمة في بوينج 747:

 

  • اكتشف الباحثون وجود محرك أقراص مرنة (Floppy Disk) بحجم 3.5 إنش في قمرة القيادة يستخدم في تحميل قواعد بيانات التنقل المهمة، ويجب تحديث قاعدة البيانات هذه كل 28 يومًا حيث يزورها مهندس في آخر كل شهر لإتمام التحديثات.

 

  • قد يبدو مفاجئًا للجميع أنّ الطائرة كانت تستخدم الأقراص المرنة في تحميل التحديثات، لكن هذا أمر طبيعي حتى في العديد من طائرات بوينج 737 التي تعتمد على Floppy Disk في تحميل البرامج الخاصة بإلكترونيات الطيران.

 

  • أشار تقرير في 2015 أنّ المزيد من شركات الطيران كانت تبتعد عن استخدام الأقراص المرنة خاصةً مع تزايد قواعد البيانات الموجودة في الطائرات، لكن بعض الشركات كانت مضطرة إلى زيارة المهندس كل شهر لتحميل تحديثات المطارات ومسارات الرحلات الجوية والمدارج وغيرها.
  • وتُعد بوينج 747 من الطائرات العتيقة التي مرّ على إنتاجها قرابة الخمسين عام وأصبحت نهايتها قريبة بعدما فقدت مكانتها كثيرًا في الآونة الأخيرة.

 

 

  • في الفيديو بالأعلى تحصل على فرصة لمشاهدة أجزاء الطائرة التي لا يمكنك رؤيتها أبدًا خاصةً على متن طائرة عمرها عقود.

 

  • ويُعد هذا جزء من مؤتمر Def Con المعني بالحماية السيبرانية حيث يتهم الباحثون في مجال الأمن المعلوماتي بكيفية منع الطائرات للركاب من التدخّل في الرحلات.

 

  • أمّا في الطرازات الجديدة من الطائرات مثل بوينج 777X و787 يتم استخدام شبكات الألياف حيث يتم توصيل جميع الإلكترونيات على متن الطائرة بهذه الشبكة ثم يتحكم فيها اثنين من أجهزة الكمبيوتر الخاصة.

 

  • مع ذلك فإنّ البرامج التي تُشغّل الطائرات الحديثة ليست موثوقة دائمًا، فقد أدّى خطأ برمجي إلى حادثين مدمرين لطائرة 737 ماكس ما تسبب في موت 346 من الركّاب وأفراد الطاقم.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ بوينج ليست الوحيدة التي تستخدم الأقراص المرنة كجزء هام من تقنياتها، فمحطة الفضاء الدولية مليئة بالأقراص المرنة، وتوقفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) عن استخدام الأقراص المرنة مقاس 8 إنش في أكتوبر الماضي.