بيتكوين تعود للانخفاض والسبب مرة أخرى إيلون ماسك وTesla

لطالما كان مدير شركة تسلا: إيلون ماسك، شخصية معروفة في عالم الاستثمار والمال مع تأثير غير معتاد بالمقارنة مع سواه. فعلى عكس العديد من الأثرياء الآخرين وقادة الشركات لطالما كان ماسك يعبر عن آرائه بشكل أكثر صراحة وبالنتيجة يسبب تقلبات كبرى للأسواق وأسعار الأسهم، وفي الفترة الأخيرة كانت هذه التقلبات ملحوظة في عالم العملات الرقمية أكثر من أي مكان آخر.

 

في الربع الأول من العام كانت شركة Tesla قد كشفت عن شرائها لاستثمار كبير في عملة بيتكوين بحوالي مليار ونصف المليار دولار أمريكي، ونتيجة الخبر مر سوق العملات الرقمية بموجة نمو هائلة قادت لارتفاعات كبرى لكل من بيتكوين والعديد من العملات الإلكترونية الأخرى، وتلا ذلك تصريح ماسك بأن تسلا ستقبل الدفع للسيارات بالعملة الرقمية مما ساعد أكثر على نموها. لكن الآن يبدو أن الفترة الأولية قد انتهت وإعجاب ماسك بالعملة الرقمية يتلاشى.

 

مؤخراً تسبب ماسك بصدمة لمالكي العملة عندما صرح بأن تسلا لن تقبل الشراء عبر بيتكوين بعد الآن نتيجة الاستهلاك الهائل للطاقة من العملة وبالتالي كونها تمتلك ضرراً بيئياً كبيراً. وبالنتيجة انخفض سعر العملة بوضوح، ومن قم يبدو أن ماسك قد وافق تغريدات تتحدث عن بيع الشركة لباقي مقتنياتها من بيتكوين وهو ما أدى لموجة جديدة من بيع العملة وانخفاض ملحوظ في سعرها.

 


مواضيع قد تهمك:


 

في أقصى سعر لها، وصلت بيتكوين حتى 63 ألف دولار أمريكي تقريباً، لكنها تتداول بسعر أدنى من 45 ألف دولار عند كتابة هذه السطور، أي أن سعرها قد انخفض بحوالي 24% من يوم السبت الماضي، وسعرها الحالي هو الأدنى منذ مطلع شهر فبراير الماضي عندما أعلنت تسلا عن استثمارها بالعملة أصلاً.