بيل جيتس ينتقد كلاً من بيزوس وماسك بسبب “سباق الفضاء” المحتدم بينهما

إن سألت اليوم عن أحد الأثرياء الذي يقوم بمشاريع عملاقة غريبة وغير معتادة، فالأجوبة المعتادة هي إيلون ماسك وجيف بيزوس. لكن وقبل ان يصبح هؤلاء الثريان هما الاسمين الأشهر في المجال لطالما تركزت عدسات الإعلام على بيل جيتس مؤسس مايكروسوفت. حيث كان جيتس أثرى شخص في العالم لوقت ممتد من الزمن، وبعد غسل صورته لدى الإعلام بات شخصية معروفة للغاية. حيث ازدادت شعبية جيتس مع مشاريعه الخيرية وبالأخص محاربة الملاريا في أفريقيا وتبرعاته المالية الضخمة.

 

مؤخراً ولدى سؤاله عن رأيه بالسباق الجديد إلى الفضاء ومسيرة ماسك وبيزوس إلى هناك يبدو أن جيتس لم يكن معجباً بالأمر. حيث وجه جيتس انتقادات مبطنة للأمر ضمن مقابلة أخيرة متعلقة بالتغير المناخي وما يفعله بخصوص الأمر. حيث قال جيتس خلال المقابلة بعد سؤاله عن كونه سيسافر إلى الفضاء كما الأثرياء الآخرين:

 

لا أدري – لقد أصبحت مهووساً بأمور مثل الملاريا ونقص المناعة المكتسب والتخلص من هذه الأوبئة، وربما أدفع الناس للملل في الحفلات وأنا أتحدث عن الأوبئة. […] الفضاء؟ لدينا الكثير لنفعله هنا على الأرض.

 

كان رد جيتس مترافقاً مع ردة فعل ضاحكة من مقدم البرنامج الذي قابله عبر Zoom، حيث كان من الواضح أنه هجوم مبطن. حيث تأتي مقولة جيتس بعد أسبوع فقط من عودة رحلة Inspiration 4 التي حملت سياح فضائيين على متن مركبة لشركة SpaceX. وقبلها بأشهر كان كل من المليارديرين ريتشارد برانسون وجيف بيزوس قد صعدا في مركبات فضائية إلى حافة الفضاء ضمن رحلات سياحية.

 


مواضيع قد تهمك:


 

وبالطبع فقد كان هناك الكثير من الانتقادات التي رافقت الرحلات السياحية الأخيرة إلى الفضاء. حيث رأي الكثيرون الأمر كتضييع للمال من قبل الأثرياء دون أي فائدة عامة حقيقية. وازدادت الانتقادات بشدة بعدما شكر بيزوس موظفي شركته أمازون مع كون شركته معروفة بإرهاق الموظفين بشدة وكونها بيئة عمل شديدة الصعوبة.