بيل جيتس يُسخّر مؤسسته بالكامل للعثور على علاج فيروس كورونا

تحدّث مؤسس مايكروسوفت «بيل جيتس» في لقاء صحفي مؤخرًا مع صحيفة الفايننشال تايمز عن الآثار الاقتصادية لانتشار فيروس كورونا الجديد، وكيف حوّلت مؤسسته الخيرية – بالتعاون مع زوجته – كامل جهودها للبحث عن علاج لمرض كوفيد-19 ومحاربة تفشّي الفيروس الخطير في جميع أنحاء العالم.

 

وصرّح بيل جيتس إن انتشار فيروس كورونا الجديد يمكن أن يكون له عواقب اقتصادية وخيمة، ويؤدي إلى المزيد من المعاناة على الصعيد العالمي أكثر بكثير من التوقعات السابقة، ولهذا السبب خصصت مؤسسته الخيرية كامل جهودها للعمل على تخفيف آثار الفيروس ومحاولة الوصول إلى علاج.

 

جدير بالذكر أنّ مؤسسة بيل وميلندا جيتس تموّل حاليًا العديد من تجارب اللقاحات والدراسات السريرية والأبحاث الأساسية المتعلقة بتطوير الأدوية والعلاجات لفيروس كورونا الجديد منذ ظهوره لأول مرة على الساحة العالمية، ومع هذا التوجه الجديد يبدو أنّ المؤسسة ستتخلى لبعض الوقت عن أهدافها السابقة الرامية إلى القضاء على شلل الأطفال والإيدز في جميع أنحاء العالم، والتركيز بشكل أكبر على جائحة كورونا، ويتضح هذا بعد قرار بيل جيتس بتخصيص أهم موارد المؤسسة لمحاولة التوصّل إلى علاج من كورونا.

 

ويبدو هذا القرار هو الأفضل بالنسبة للمؤسسة الخيرية الضخمة في الوقت الحالي، ويمكن أن يخدم أهدافها الأساسية في المستقبل، حيث أن أزمة فيروس كورونا الجديد سيكون لها تداعيات وآثار عالمية على جميع جوانب الحياة البشرية، بما في ذلك الحصول على الرعاية الطبية والعلاجات، ناهيك عن الغذاء والضروريات الأساسية.

 

لذا يُمكن أن يكون للحد من انتشار المرض في وقت مبكر تأثير هام على الاقتصادات الغير مستعدة للتعامل مع تلك التداعيات، وتحسين قدرتها على العمل للقضاء على تلك الأمراض الأخرى في جدول زمني معقول.

 

توقعات الوباء

 

ذكرنا في أكثر من مناسبة سابقة أنّ بيل جيتس توقّع ظهور وباء عالمي في خطاب له عام 2015، وحثّ المنظمات الصحية العالمية والحكومات على التعاون معًا للاستعداد لما يجب فعله في حالة انتشار العدوى على نطاق واسع. وتحدّث مؤسس مايكروسوفت من مُنطلق خبرته السابقة مع تفشّي فيروس إيبولا في عام 2014 الذي كشف عن العديد من الثغرات والعيوب الموجودة في النظم الصحية حول العالم.

 

لكن رغم كل هذا السعي والجهود لمحاولة التخلص من فيروس كورونا الجديد، ربطت بعض نظريات المؤامرة المنتشرة على الإنترنت هذا المرض برئيس مايكروسوفت السابق، واتهمته بنشر المرض حتى يستفيد منه ماديًا بعدما يتوصل إلى علاج قبل الآخرين، ويبدأ في توفيره للعالم.

قد يعجبك ايضا