بي إم دبليو وهيونداي ضحيتان لعملية تسلل أمنية تستهدف أسرار الشركتين

وقع اثنان من أكبر شركات صناعة السيارات في العالم ضحايا لحملة قرصنة متطورة لكنها لم تكن ناجحة، فقد علمت منصة Bayerricscher أن المتسللين من مجموعة OceanLotus قد دخلوا إلى شبكات شركتي بي إم دبليو وهيونداي في محاولة للعثور على أسرار تجارية.

 

عثرت شركة بي إم دبليو على المتسللين بسرعة، وسمحت لهم بالعمل لمدة أشهر في جمع البيانات قبل ظرها في بداية شهر ديسمبر، ولم يتم تسريب أي بيانات حساسة من شركة بي إم دبليو، وذلك وفقًا لما ذكره أحد الخبراء الأمنيين المجهولية ولم يستطع المتسللون اختراق مركز البيانات المركزي في ميونخ.

 

اقرأ أيضًا >>  سيارة  BMW i4: سيارة سيدان كهربائية بقوة 530 حصانًا

 

رفضت شركة بي إم دبليو التعليق على الحالة المحددة، قائلة بدلًا من ذلك أنها تمتلك هياكل وعمليات استطاعت تحجيم محاولات القرصنة الخارجية على حد سواء، وستتيح لها تحديد الموقع سريعًا والتعافي من عمليات الاقتحام.

 

قد يكون من السهل التعرف على الجناة، وقد ظهرت مجموعة OceanLotus (المعروفة أيضًا باسم APT32  أو Cobalt Kitty) منذ عام 2014 ويعتقد أنها مجموعة تدعمها فيتنام وتستهدف عادة المنشقين والتهديدات الأمنية العالمية، وقد استهدفت مؤخرًا العلامات التجارية للسيارات التي قد تشمل تويوتا وليكزس.

 

اقرأ أيضًا >> سيارة Vision INext: سيارة كهربائية من BMW في معرض لوس أنجلوس

 

أطلقت فيتنام مؤخرًا شركة صناعة السيارات الخاصة بها مع شركة بي إم دبليو كمورد رئيسي، وربما تحاول البلاد تسريع نموها عن طريق تمرير الأفكار مع المنافسين.

 

ليس من المؤكد ما إذا كانت مرسيدس بنز او فولكس واجن أو علامات تجارية أخرى مستهدفة، لكنه نمط طويل من اختراق شركات التجسس من جانب البلدان التي تحاول فهم كيفية عمل بعض الشركات العالمية.

 

قد يعجبك ايضا