تثبيت الفيديو ما الفرق بين التثبيت الرقمي والبصري للفيديو؟ وأيهما أفضل؟

كما يعرف أي شخص سبق أن قام بتصوير الفيديو، فواحدة من أكثر المشاكل التي تتكرر لدى الجميع هي اهتزاز الفيديو الشديد الذي قد يجعل الفيديو غير واضح أو مزعج حتى للمشاهدة. وكما يعرف الجميع فالفيديو الثابت أفضل دائماً ويبدو احترافياً أكثر، لذا بدأت العديد من الكاميرات وحتى الهواتف الذكية بإضافة تقنيات خاصة تتيح تثبيت الفيديو بطرق مختلفة لعل أشهرها اليوم هي ما يعرف باسم التثبيت الإلكتروني للصور (Electronic Image Stabilization) ومقابله التثبيت البصري للصور (Optical Image Stabilization).

 

للأسف وبالنسبة للكثير من المستخدمين لا تبدو الفروق بين نوعي تثبيت الفيديو واضحة، لكن عند الاستخدام هناك دائماً فرق أداء ملحوظ من حيث التثبيت وفي طريقة تطبيقه بالطبع. لذا وفي هذا الموضوع سنحاول إزالة اللبس عن الأمر قدر الإمكان وتوضيح طريقة عمل كل من الطريقتين في التثبيت.

 

كيف يعمل تثبيت الفيديو الإلكتروني (EIS)؟

 

تثبيت الفيديو ما الفرق بين التثبيت الرقمي والبصري للفيديو؟ وأيهما أفضل؟

 

لا يتضمن تثبيت الفيديو الإلكتروني أي عتاد مخصص في الواقع، بل أنه عملية برمجية بالكامل تستخدم خوارزميات خاصة لتقليل الاهتزاز إلى الحد الأعلى بتقليل الاختلافات بين إطارات الفيديو المتتالية وجعلها تبدو موحدة قدر الإمكان بالاعتماد على بكسلات خارج إطار الفيديو الأساسي.

 

تكمن فكرة تثبيت الفيديو الإلكتروني بكون حساس الكاميرا يصور مساحة أكبر من مساحة الإطار الخاص بالفيديو على أي حال، وعندما يحصل اهتزاز ما في التصوير تقوم برمجيات خاصة بسحب الإطار عبر المساحة الكاملة المصورة بحيث يتوافق مع الإطارات السابقة والتالية له ولا يظهر الاهتزاز حقاً.

 

عادة ما تكون تقنية تثبيت الفيديو الإلكتروني فعالة للغاية عند استخدام حساس كاميرا عالي الدقة ومعالج قوي قادر على التعامل مع خوارزميات التثبيت بشكل أفضل. لكن هناك دائماً نواقص في المجال، وبالأخص من حيث التشويش الناتج عن الحركة والذي لا يمكن إزالته حتى مع تثبيت الفيديو، كما أن خيارات الدقة العالية مثل 4K أو 8K نادراً ما تدعم تثبيت الفيديو الإلكتروني لسبب بسيط: يجب أن يكون هناك مساحة كبيرة من البكسلات الاحتياطية المتاحة على حواف الفيديو لتطبيق تثبيت الفيديو الإلكتروني، وفي حال كانت دقة التصوير عالية كفاية قد لا تبقى أية مساحة متاحة من الحساس لالتقاط التفاصيل التي تقع خارج الإطار لاستخدامها في التثبيت لاحقاً.

 

اقرأ أيضاً: تريد شراء كمبيوتر للمونتاج وتعديل الفيديو؟ اقرأ هذا الدليل أولًا

 

كيف يعمل تثبيت الفيديو البصري (OIS)؟

 

تثبيت الفيديو ما الفرق بين التثبيت الرقمي والبصري للفيديو؟ وأيهما أفضل؟

 

على عكس التثبيت الإلكتروني، فتثبيت الفيديو البصري هو أمر معتمد على العتاد بالدرجة الأولى وليس على خوارزميات وبرمجيات مخصصة. حيث أن المبدأ هنا يعتمد على تحسس الاهتزازات التي تحدث للهاتف أو الكاميرا أثناء التصوير، ومن ثم تحريك العدسة والحساس بالاتجاه المعاكس للاهتزاز بشكل سريع للغاية بحيث تبقى الكاميرا ثابتة نسبياً بالنسبة لما يتم تصويره حتى مع حصول الاهتزازات الناتجة عن رجفان اليد مثلاً أو حتى التصوير من سيارة أو قطار ربما.

 

مع كون المسافة المتاحة للكاميرا للحركة أثناء التثبيت البصري محدودة للغاية، فهذه التقنية فعالة في حالة الاهتزازات المستمرة لكن الصغيرة بالدرجة الأولى، فهي تلغي تأثير رجفان يد المصور بشكل كامل تقريباً، لكنها قد تعاني بشدة في حال كانت الاهتزازات أكبر.

 

عموماً تتفوق تقنية تثبيت الفيديو البصري من حيث وضوح الفيديو، حيث أن التشوش الناتج عن الاهتزاز يزال بشكل كامل تقريباً، لكن إن كان الاهتزاز كبيراً كفاية (كالاهتزاز الناتج عن المشي أثناء التصوير)، لا يستطيع التثبيت البصري القيام بالمهمة بشكل كافٍ حقاً.

 

اقرأ أيضاً: تطبيق جديد على آيفون يساعدك على إخفاء هويتك في الصور والفيديو

 

تثبيت الفيديو المختلط (التثبيت الإلكتروني والبصري معاً)

 

تثبيت الفيديو ما الفرق بين التثبيت الرقمي والبصري للفيديو؟ وأيهما أفضل؟

 

بينما أن معظم الهواتف الرخيصة لا تستخدم تثبيت الفيديو أصلاً أو أنها تستخدم التثبيت الإلكتروني فحسب، فقد باتت نسبة متزايدة من هواتف الفئة العليا تستخدم التثبيت البصري والإلكتروني معاً للحصول على أفضل نتائج ممكنة من حيث استقرار الفيديو وتقليل الاهتزازات إلى الحد الأدنى الممكن.

 

في آخر عامين بالأخص بدأت العديد من شركات الهواتف بتقديم تقنيات الفيديو فائق الثبات، حيث أن التثبيت البصري يفيد من حيث إبقاء الفيديو دون تشوش ناتج عن الاهتزاز، فيما أن التثبيت الإلكتروني يساعد بشكل كبير عندما تكون الاهتزازات أكبر ولا يكفي التعامل معها باستخدام حركة العدسة فحسب.

 

في بعض هواتف الفئة العليا الحالية بات من الممكن التقاط الفيديو أثناء المشي أو حتى الركض دون ظهور أية آثار واضحة للحركة ضمن الفيديو الذي يبدو مستقراً إلى حد بعيد.

 

عموماً وبالمحصلة: إن كنت غير مهتم لتصوير الفيديو أصلاً، فمن غير المنطقي أن تبحث عن تقنيات التثبيت، حيث أن الأسماء مخادعة هنا، فالتثبيت البصري للصور ليس معنياً بالصور بل بتصوير الفيديو حصراً. لكن وإن كنت تبحث عن تثبيت الفيديو، فالأكيد هو أن اختيار التثبيت البصري أفضل دائماً كونه ميزة بالعتاد وعادة ما يأتي معه تثبيت إلكتروني أيضاً على أي حال.

قد يعجبك ايضا