تحديث سياسة الخصوصية في واتساب لن يكون عائقًا أمام المستخدمين بعد الآن

يذكر الجميع بالطبع ما تم تداوله بخصوص سياسة الخصوصية في واتساب. ففي وقت سابق من هذا الشهر، قال واتساب المملوك لـفيسبوك أن المستخدمين سيفقدون قدرتهم على استعمال التطبيق بمرور الوقت إذا لم يقبلوا سياسة الخصوصية الجديدة الخاصة به بحلول 15 مايو. بينما في عكس ذلك، يقول فيسبوك الآن أن الخطة قد تغيرت. ولن يحد وظائف المستخدمين الذين لا يقبلون السياسة المحدثة في التطبيق.

 

قال متحدث باسم واتساب في بيان لـمجلة The Verge: “نظرًا للمناقشات الأخيرة مع مختلف السلطات وخبراء الخصوصية، نريد أن نوضح أننا لن نحد من وظائف كيفية عمل واتساب لأولئك الذين لم يقبلوا التحديث بعد”. وتخبر واتساب المجلة أن هذه ما يطلق عليها الخطة التي تمضي قدمًا إلى أجل غير مسمى. حيث أنه سبب طرح سياسة الخصوصية الجديدة هذه في واتساب حالة من الفوضى المربكة. وأثار مخاوف من أن يبدأ واتساب في مشاركة المزيد من بيانات المستخدمين الشخصية مع فيسبوك. كما تمت بالفعل مشاركة بعض بيانات مستخدميه مع فيسبوك، مثل أرقام هواتفهم، وهي سياسة دخلت حيز التنفيذ في عام 2016.  بينما شدد واتساب على أن هذا ليس هو الحال، على الرغم من أن تحديث سياسة الخصوصية يتعلق بالرسائل المرسلة إلى الشركات عبر واتساب، والتي قد تكون مخزنة على خوادم فيسبوك.

 

 

قد يهمك أيضًا:

واتساب يخطط لخنق المستخدمين تدريجياً حتى يوافقوا على سياسة خصوصيته الجديدة

مستخدمو “واتساب” لن يتمكنوا من قراءة الرسائل أو إرسالها عند رفضهم شروط الخصوصية الجديدة

هل يشاهد واتساب محادثاتك؟ وما هي المعلومات التي يشاركها مع فيس بوك؟

 

 

وحسبما التصريحات المتعلقة بسياسة الخصوصية في واتساب، فقد وافق غالبية المستخدمين على التحديث الجديد، كما قالت شركة واتساب في مقال داعم. وتضيف الشركة: “سنستمر في تذكير المستخدمين من وقت لآخر والسماح لهم بقبول التحديث، بما في ذلك عندما يختارون استخدام الميزات الاختيارية ذات الصلة مثل التواصل مع شركة تتلقى الدعم من فيسبوك”. “نأمل أن يعزز هذا النهج الاختيار الذي يمتلكه جميع المستخدمين سواء كانوا يريدون التفاعل مع الشركة أم لا.”