ترشيحات جولدن جلوبز تؤكد سيطرة منصة نتفليكس على صناعة المحتوى المرئي 

كان العام الحالي عامًا جيدًا لصالح منصة نتفليكس في ترشيحات جولدن جلوبز هذا العام، إلى جانب أربعة ترشيحات لأفضل صورة، حصلت خدمة البث على 30 ترشيحًا في التلفاز والأفلام، وفي أقل من عقد من الزمن، سيطرت نتفليكس على صناعة السينما المنزلية.

 

لم يقترب أحد من نتفليكس، فقد حصلت خدمة البث على 34 ترشيحًا و17 من فئات الأفلام المختلفة و17 من برامج التلفاز المختلفة، وقد غابت منصات كبيرة مثل Fox و NBC و CBS  و ABCوهذا أثار شكوك الكثيرين.

 

ما تمثله ترشيحات جولدن جلوبز هو دليل على مدى تقدم الشركة في محتواها، وقد ظهرت منصة نتفليكس كأفضل منافس في كل من فئتي التلفاز والأفلام وهو امر مذهل بالنظر إلى الست سنوات الماضية.

 

اقرأ أيضًا >> نتفليكس تتعقب النشاط البدني لمستخدمي هواتف أندرويد، فلماذا؟

 

بدأت منصة نتفليكس تطوير أعمالها الأصلية بحلول عام 2013 وكانت المواد المعروضة أسبابًا جيدة للاشتراك، وأثبتت نتفليكس أنها أكثر من مجرد خدمة لعرض محتوى الآخرين، بل لديها محتواها الخاص.

 

تم ترشيح منصة نتفليكس لست جوائز جولدن جلوب في عام 2014، بما في ذلك أفضل دراما عن مسلسل House of Cards، وبحلول عام 2015 ارتفع العدد إلى سبعة، لكن اليوم اقترب عدد الترشيحات إلى 34 ترشيح قد حصلت عليها الشركة اليوم، وجزء من ذلك يتعلق بدخول نتفليكس المبكر إلى البرامج التلفزيونية الأصلية.

 

تجاوزت نتفليكس توقعات الناس حول ما يمكن أن تكون عليه، فهي أكبر المنصات في تدفق الترفيه، وتحظى بالمزيد من الاهتمام في الجوائز كل عام، وتعد كذلك واحدة من أكبر المنصات إنفاقًا في هوليود، فالشركة كان لديها ميزانية بلغت 15 مليار دولار لهذا العام، وقامت نتفليكس بزيادة ميزانية المحتوى بحوالي 35 بالمائة كل عام منذ عام 2015.

 

قد يعجبك ايضا