تركيا تقاطع هواتف ايفون

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم عن نية بلاده مقاطعة جميع الأجهزة الإلكترونية الأمريكية بعد فرض الرئيس الأمريكي رسوماً جمركية جديدة على المنقطة مما تسبب بتدهور الليرة التركية ووصولها إلى أكبر انخفاض لها في تاريخها.

 

ويأتي هذا الإعلان – الذي استهدف ابل بشكل خاص – في خضم توتر تجاري متصاعد بين الدولتين لكنها لن تشكل تأثيراً كبيراً على الشركة التقنية الرائدة، وقد صرح اردوغان قائلاً :

 

” إذا كانوا يملكون هاتف ايفون فإن هناك سامسونج في الجانب الآخر ونحن نملك Vestel Venuus في بلدنا، ومعاً وبالتعاون مع شعبنا سنقف بحزم ضد الدولار وأسعار فوريكس والتضخم والفوائد، وسوف نحمي اقتصادنا واستقلاليتنا.”

 

وتكمن المشكلة في سياسة اردوغان الجديدة في أن تأثيرها سيكون أكبر على تركيا والشعب التركي بالمقارنة مع أي شركة أمريكية، وبعبارة أخرى تعتمد تركيا على ابل بشكل أكبر مما تعتمد ابل على تركيا.

 

وهذا يعني أنه من أصل 41,09 مليون مستخدم للهواتف الذكية في تركيا في العام الماضي هناك 7,15 مليون منهم يملكون هاتفاً من تصميم ابل والذي يعادل 1,02% من مجمل مستخدمي ايفون في العالم والبالغ عددهم 700 مليون مستخدم.

 

وهذا يعني أن هناك مستخدمين في العالم أكثر بحوالي 8 مرات ونصف يملكون هواتف ايفون من الموجود في تركيا.

 

وتشكل الصين وأمريكا السوقين الأكبر في العالم بالنسبة لهواتف ايفون وبالطبع فإن قراراً كهذا قد يكون ذو تأثير كبير بالنسبة لابل لو جاء من الصين.

قد يعجبك ايضا
تعليقات