كيف تسبب إيلون ماسك بتقلبات أسواق المال والأسهم مراراً وتكراراً

في أعلى قائمة أثرى الأشخاص في العالم اليوم، يتربع إيلون ماسك على العرش مع ثروة تقدر بحوالي 197 مليار دولار أمريكي. حيث يعود الجزء الأكبر من ثروة ماسك إلى حصته الكبيرة في شركة السيارات الكهربائية Tesla، بالإضافة لكونه يمتلك عدة شركات أخرى مثل SpaceX وThe Boring Company. لكن وعلى عكس الأثرياء الآخرين لا يعد ماسك شخصاً حذراً حقاً، بل أنه كثير التصريحات ويقوم بالتغريد عبر حسابه على تويتر طوال الوقت.

 

بينما تتركز النسبة الأكبر من تغريدات ماسك على الإنجازات الهامة لشركاته، فهو لا يخفي ميوله السياسية وآراءه في مختلف المواضيع، وبالطبع يشارك الكثير من الآراء الاقتصادية إلى متابعيه الذين يزيدون عن 40 مليوناً على تويتر، والكثير منهم منصتون بشدة لكل ما يقوله ماسك ويتخذون قراراتهم الاستثمارية بناءً على آراءه.

 

حالياً ولو بشكل غير مقصود، يمتلك إيلون ماسك تأثيراً كبيراً على سوق الأسهم الأمريكية في الواقع، وفي القائمة التالية سنثبت ذلك عبر ستة أمثلة لمرات سابقة تسبب فيها ماسك بتغيرات كبيرة في السوق بمجرد إطلاقه تصريحاً عفوياً (أو مقصوداً في بعض الحالات).

 

تحويل شركة Tesla إلى شركة خاصة

 

في عام 2018 نشر ماسك تغريدة على حسابه قائلاً: “أنا أفكر بتحويل شركة تسلا إلى شركة خاصة مقابل 420 دولاراً للسهم. لقد تم تأمين التمويل.” وبسرعة ارتفع سهم الشركة بشكل كبير بحوالي 13% خلال يوم واحد مما تسبب بخسائر كبيرة للمضاربين ضد سهم الشركة حينها، لكن السهم عاد لينخفض بشكل حاد ويخسر 11% من قيمته السابقة حتى في الأيام اللاحقة.

 

نتيجة التغريدة تعرض ماسك للمساءلة القانونية كونه نشر معلومات مضللة عن شركته مؤدياً إلى تقلبات كبيرة في السوق، وبعد الدعوى القضائية تم تغريمه حوالي 20 مليون دولار أمريكي، لكن المبلغ لم يترك أثراً على الملياردير الذي جمع ثروة ارتفعت بأكثر من 140 مليار دولار خلال عام 2020.

 

اقرأ أيضاً: كيف جنى إيلون ماسك ثروته وبات من أثرى الأشخاص في العالم؟

 

القول بأن سعر أسهم Tesla مبالغ به

 

في مطلع شهر مايو الأخير كانت شركة Tesla تمر بواحدة من أهم فترات ازدهارها مع استمرار ارتفاع سعر أسهمها بشكل كبير، لكن وبتصريح واحد على تويتر: “سعر سهم تسلا مرتفع زيادة برأيي” تسبب ماسك بالذعر للكثير من المستثمرين مما قاد الكثيرين للبيع وبالنتيجة انخفض سعر سهم الشركة بأكثر من 10% خلال يوم واحد. لكن بالطبع عادت أسهم الشركة للصعود بعدها وبشكل أكبر حتى، حيث يرى الكثير من المحللين أن سعر سهم الشركة هو من الأكبر مبالغة بتقييمه في المجال.

 

رفع سعر أسهم الشركة الخاطئة

 

كيف تسبب إيلون ماسك بتقلبات أسواق المال والأسهم مراراً وتكراراً

 

في مطلع العام الجاري تسبب تغيير سياسة الخصوصية لتطبيق واتساب بموجة كبيرة من الاعتراضات عليها، وبدأ الملايين بالبحث عن تطبيق بديل أكثر خصوصية، وهنا قام ماسك بالتوصية بتطبيق Signal الشهير بكونه يركز على الخصوصية، وسرعان ما انضم ملايين المستخدمين الجدد إلى التطبيق الذي تصدر قوائم أكثر التطبيقات تحميلاً لبعض الوقت.

 

نتيجة الأمر كان هناك الكثير من المستثمرين الراغبين بالاستفادة من ازدياد الإقبال على التطبيق، وبحثوا عن الشركة المالكة له لشراء أسهم فيها منتظرين الأرباح. لكن المشكلة هي أن التطبيق مملوك لمنظمة غير ربحية وبالطبع غير مدرجة في سوق الأسهم، لذا وجد المستثمرون شركة تحمل اسماً قريباً كفاية: Signal Advance Inc.، لكن لا علاقة لها بالأمر واشتروا أسهمها بسرعة متوقعين الربح.

 

بسرعة ارتفعت أسهم الشركة الأخرى من حوالي 60 سنتاً فقط لتضاعف عشرات المرات خلال أيام، ومن ثم تعود للانهيار بسرعة عندما اكتشف المستثمرون أن هذه الشركة لا تمتلك التطبيق ولا يوجد أي ارتباط بينها وبينه سوى تشابه الاسم فقط.

 

ارتفاع سعر أسهم متجر Etsy

 

في هذه المرة كان الأمر من أغرب الحالات الممكنة قط، حيث كان كل ما فعله ماسك هو مديح متجر Etsy الإلكتروني بعدما اشترى دمية لكلبه من المتجر، وبسرعة ازداد الإقبال على أسهم المتجر لترتفع قرابة 8% خلال دقائق فقط، ومن ثم عادت الأسهم إلى قيمتها السابقة وأكملت مساراً طبيعياً دون التأثر بتغريدة ماسك.

 

رفع قيمة Bitcoin بشكل كبير

 

كيف تسبب إيلون ماسك بتقلبات أسواق المال والأسهم مراراً وتكراراً

 

طوال العام الماضي كان سوق العملات الرقمية في حالة من التقلب الشديد والأكبر من المعتاد حتى، ومؤخراً وصلت عملة بيتكوين إلى قيم قياسية فوق 40 ألف دولار أمريكي للمرة الأولى في تاريخها. لكن ومنذ مدة كان السعر قد عاد ليستقر نسبياً عند 32 ألف دولار تقريباً للعملة، وهنا أتى دور ماسك الذي قام بتغيير قسم Bio في حسابه على تويتر ليصبح Bitcoin فحسب. وبسرعة أدى الأمر إلى إضافة أكثر من 4 آلاف دولار إلى قيمة العملة الإلكترونية.

 

المشاركة في رفع سعر سهم GameStop وأزمة سوق الأسهم الأخيرة

 

كيف تسبب إيلون ماسك بتقلبات أسواق المال والأسهم مراراً وتكراراً

 

مع صعوبة شرح الحالة في بضعة أسطر فقط، فمن الأفضل أن تقرأ مقالنا الكامل عن ارتفاع أسهم GameStop من هنا، لكن وبشكل مختصر: قام بعض مستخدمي موقع Reddit بشراء أسهم وخيارات لشركة GameStop بهدف تحقيق الربح والتسبب بخسائر بالمليارات لبضعة شركات استثمارية كبرى.

 

بعد الموجة الأولى قام ماسك بالتغريد عدة مرات مشجعاً على شراء أسهم الشركات نكاية بالشركات الاستثمارية المراهنة ضد هذه الشركات، وبعد تغريدة ماسك ارتفع سعر GameStop بشكل أكبر حتى واستمر بالبقاء فوق مستوياته الطبيعية بأضعاف عدة (مطلع العام كان سعر السهم دون 20 دولاراً، لكن عند كتابة هذا الموضوع فالسعر لا يزال أكثر من 300 دولار للسهم.)

 

لماذا يمتلك ماسك هذا التأثير الكبير على السوق؟

 

هناك سببان أساسيان للأمر في الواقع، الأول هو أن ماسك يدير شركة Tesla منذ سنوات وهو أكبر مساهميها، مما يجعل تصريحاته عنها تؤخذ بجدية كبيرة من المستثمرين. في الواقع كان ماسك قد وافق على جعل محامٍ للشركة يراجع أية تغريدات له عنها قبل إصدارها ضمن التسوية بشأن قضية تحويل تسلا إلى شركة خاصة.

 

بالنسبة للتأثيرات الأخرى، يعد رأي ماسك مهماً لأنه واحد من أثرى الأشخاص في العالم من جهة، كما أنه يمتلك عدداً كبيراً من المتابعين الذين يثقون بآرائه إلى حد بعيد، وبين هؤلاء المتابعين هناك الكثير من المستثمرين الهواة الذين لا يمتلكون الخبرة الكافية ويتبعون حدسهم في قراراتهم الاستثمارية.