بعد فيسبوك، معلومات نصف مليار مستخدم LinkedIn مسروقة ومعروضة للبيع على الإنترنت

في الأسابيع الماضية كانت قضية واحدة هي شاغلة عالم الحماية الإلكترونية في كل مكان: تسريب معلومات فيس بوك الذي شمل أكثر من 500 مليون مستخدم حول العالم وجعل معلومات شخصية مثل رقم الهاتف وعنوان البريد الإلكتروني وسواها متاحة للجميع عبر الإنترنت. لكن الآن يبدو أن التسريب العملاق للمعلومات من فيس بوك ليس الوحيد، بل أن هناك تسريباً جديداً يوازيه حجماً من منصة LinkedIn الشهيرة بكونها موجهة للعمل والشركات بالدرجة الأولى.

 

وفق التقارير فقد عرض مخترقون بيع قاعدة بيانات عملاقة تتضمن المعلومات الشخصية لأكثر من 500 مليون مستخدم للمنصة (حوالي ثلثي كامل مستخدميها)، لكن لا يزال من غير الواضح إن كانت المعلومات المعروضة في قاعدة البيانات علنية أم خاصة وموضوعة خلف إجراءات حماية كما كان الأمر في حال فيس بوك. حيث أن المعلومات قد تكون مجرد جمع غير مشروع للمعلومات المتاحة أصلاً بشكل علني على المنصة، لكن بالطبع فجمع معلومات المستخدمين بشكل كبير وواسع النطاق غير مشروع وفق سياسة الموقع الذي تمتلكه مايكروسوفت.

 

يبدو حالياً أن البيانات المضمنة في قاعدة البيانات المسربة الأرقام الخاصة بالحسابات والأسماء الكاملة وعناوين البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف وبيانات العمل والجنس وروابط حسابات منصات التواصل الاجتماعي الأخرى، مما يعني أن التسريب يوازي ذاك الخاص بفيس بوك ليس فقط من حيث الحجم، بل من حيث البيانات المسربة أيضاً.

 


مواضيع قد تهمك:


 

بالحكم على المنشور الذي تضمن عرض البيع الأصلي، فقد تم إرفاق بيانات مليوني مستخدم لشبكة لينكد إن كدليل على الجدية وامتلاك المعلومات المزعومة أصلاً، كما يبدو أن المخترق يريد مبلغاً من بضعة آلاف من الدولارات مقابل قاعدة البيانات، ومع هذا السعر المنخفض نسبياً (مقارنة بالحجم الهائل للمستخدمين ذوي المعلومات المسربة) فمن المتوقع ألا يطول الأمر قبل أن يتم عرض كامل قاعدة البيانات على الإنترنت بشكل مجاني وعلني كما حصل مع البيانات المسربة من فيس بوك.