“تسلا ستموت دوني” وتصريحات نارية أخرى من إيلون ماسك ضمن محاكمته الأخيرة

لطالما عرف إيلون ماسك بتصريحاته الغريبة وغير المعتادة والتي تجعله مختلفاً بشدة عن المظهر المعتاد لقادة الشركات الكبرى. فهو يمتلك حضوراً رقمياً قوياً للغاية وبالأخص على تويتر حيث يغرد باستمرار. كما أن ماسك معروف بكونه “يتحدث بلا فلتر” وفي بعض الحالات يتسبب بنتائج كارثية. والآن يبدو أننا على موعد مع دفعة جديدة من تصريحاته، لكن ليس عبر تويتر بل في قاعة المحكمة.

 

حيث يدافع ماسك في قضية أقامها ضده مستثمرو تسلا حول عملية الاستحواذ على شركة الطاقة الشمسية SolarCity. حيث اشترت تسلا الشركة عام 2016 مع أنها كانت مديونة بشدة ومستمرة بخسارة المال دون طريق نحو الربحية.

 

مع كون SolarCity كانت مملوكة لأقرباء ماسك المباشرين، فقد كان هناك الكثير من الشكوك حول أنه “أنقذهم” من الإفلاس. ونتيجة القضية قام معظم مجلس إدارة الشركة بالتسوية دافعاً عشرات ملايين الدولارات، وبقي ماسك. وفي حال الإدانة سيتعرض ماسك لغرامة كبرى قد تصل حتى ملياري دولار أمريكي.

 

وضمن المحكمة أمس أطلق ماسك عدة تصريحات أثارت الكثير من الضجة حوله في الواقع. وتضمنت بعض من أهم أقوال ماسك ما يلي:

 

لقد حاولت بشدة ألا أكون المدير التنفيذي لتسلا، لكن عليّ القيام يذلك أو أن تسلا ستموت بصراحة. […] إنني أكره أن أكون القائد حتى. أنا مهندس.

 

بالإضافة للتركيز على أن الشركة لا يمكن أن تستمر دونه، هاجم ماسك محامي خصومه بشدة أيضاً، مركزاً على ماضي شركة قانونية كان المحامي قد عمل لديها:

 

لقد تدربت لدى المجرمين. ومن ثم استمريت بالتعلم من المجرمين، ولهذا فأنا لا أحترمك. أعتقد أنك إنسان سيء.

 

كما دافع ماسك عن قراراته الجدلية التي اعتبرها ترويجاً مجانياً للشركة. حيث تحدث عن جعل مجلس إدارة الشركة يغير لقبه إلى Technoking (الملك التقني) في مارس الأخير:

 

لقد أنتج ذلك الكثير من التغطية الإعلامية المجانية، وكون تسلا لا تقوم بالإعلانات، فذلك مفيد للمبيعات العامة. […] أعتقد أنني شخص مضحك.

 


مواضيع قد تهمك:


 

وأخيراً دافع ماسك عن قراراته بطريقة غريبة قائلاً إنه قد تلقى عروض عمل مربحة للغاية في وول ستريت (مركز المال والأعمال الأمريكي):

 

لقد عرضت عليّ عدة وظائف عالية الرواتب في وول ستريت. لكنني رفضت.