تسلا تدعم شراء سياراتها مقابل بيتكوين، لكن ذلك فكرة سيئة للمشترين

بعد فترة من إعلانها الأولي عن استثمار 1.5 مليار دولار في عملة بيتكوين ونيتها دعم التعامل بالعملة المشفرة، باتت شركة Tesla تدعم أخيراً الدفع لشراء سياراتها عبر بيتكوين. حيث يمكن للمشترين الجدد تسديد ثمن سيارات Model S أو X أو 3 أو Y عبر العملة الإلكترونية بدلاً من الطرق السابقة مثل البطاقات الائتمانية.

 

لكن وبينما كانت الخطوة مصممة لتسهيل عملية الدفع على المشترين، فمن الواضح أنها كانت خطوة تسويقية فقط في الواقع، حيث أن الخطوات المطلوبة للدفع عبر بيتكوين أبعد ما تكون عن البساطة. حيث يجب على المستخدمين تحويل المبلغ المحدد إلى عنوان المحفظة الذي تقدمه تسلا أولاً، وبالطبع هناك احتمال دائم للخطأ هنا عند محاولة كتابة سلسلة طويلة من الأرقام والاحرف. ومع كون بيتكوين عملة غير مركزية أو منظمة، فالتحويل الخاطئ للمال يعني ضياعه دون رجعة، وهو ما تنبه له الشركة بوضوح في صفحة الشراء.

 

لتزداد الصعوبات أيضاً، فسعر سيارات تسلا عبر بيتكوين ليس ثابتاً أو مستقراً، بل أنه دائم التقلب نظراً لتغير سعر العملة. لذا يحصل المستخدمون على مقدار المبلغ المطلوب تحويله من بيتكوين، ومن ثم هناك فاصل زمني محدود لإتمام عملية التحويل قبل أن ينتهي الوقت ويصبح هناك سعر جديد قد يكون أعلى أو أدنى من السابق حسب تغير قيمة العملة.

 


مواضيع قد تهمك:


 

وفي حال قام المشترون بدفع مبلغ إضافي أعلى من سعر السيارة بالخطأ، فلن يحصلوا على تعويض أو إمكانية استعادة للمال الإضافي، كما أن عملية إعادة السيارة والتراجع عن الشراء ليست بسيطة كذلك، حيث تختار Tesla إعادة المال عبر بيتكوين أو بقيمته من الدولارات الأمريكية كما تفضل، وهو ما يعني احتمال خسارة المال إن استعاد المشترون أموالهم بالبيتكوين بعدما انخفض سعرها، أو فقدان الأرباح في حال استعادوا مالهم بالدولار بعدما ارتفع سعر بيتكوين.

 

عموماً يبدو من الواضح أن المشترين الذين كانوا متحمسين لاستخدام بيتكوين لشراء سياراتهم لسبب ما لن يكونوا معجبين حقاً بطريقة الدفع التي ستسير الأمور وفقها، والخطوة بالمجمل تهدف للتسويق وخلق الحماس أكثر من كونها حاجة ضرورية أو مفيدة للمستخدمين.