تسلا Model S يُمكنها السير 647 كيلومتر قبل إعادة الشحن

أعلنت شركة تسلا مؤخرًا أن سيارتها الجديدة Model S 2020 Long-Range Plus ستكون قادرة على السير مسافة 402 ميل (حوالي 647 كم) قبل أن تحتاج إلى إعادة الشحن، وهو ما صرّح به رئيس الشركة إيلون ماسك في وقت سابق من هذا العام. 

 

ويُعد الرقم الجديد إنجاز كبير بالنسبة للسيارة التي كان أقصى مدى يمكنها تحقيقه يبلغ 391 ميل (حوالي 629 كم) حسب تقدير وكالة حماية البيئة، وكان ينطبق على جميع سيارات تسلا موديل إس التي تم إنتاجها منذ يناير الماضي.

 

ومع هذا التحديث الجديد، أصبح إصدار 2020 من Model S قادرًا على السير لمسافة إضافية بنسبة 20 في المائة مقارنةً بالطراز السابق من السيارة، بفضل التحسينات العديدة التي قامت بها شركة تسلا على وزن السيارة، وسحب العجلات، وكفاءة وحدة القيادة، والمكابح الجديدة.

 

الكثير من التحسينات

 

وكي تُحقق تسلا هذه المكاسب العديدة، استعانت بالتقنية التي تم استخدامها في تطوير Model 3 و Model Y، لتتمكن من خفض وزن Model S باستخدام المقاعد القياسية الجديدة، والمواد الأخف وزنًا في حزمة البطارية ووحدات القيادة.

 

كما وضعت تسلا عجلات Tempest الهوائية والإطارات المقاومة للدوران المنخفض، وكلاهما زاد من مدى السير بنسبة 2 في المائة، بينما عززت التحسينات التي أدخلتها الشركة على مضخة الزيت وعلب تروس المحرك من المدى بنسبة 2 في المائة أيضًا.

 

وقدّمت تسلا أيضًا ميزة كبح جديدة باسم HOLD تساعد النظام على العمل بسرعات ومعدلات تباطؤ أقل، مما يعيد المزيد من الطاقة إلى البطارية.

 

بذلك تستمر تسلا في تحسين المدى الخاص بسياراتها الكهربائية بشكل لا يمكن للمنافسة التغلب عليه، خصوصًا وأنّها فعلت ذلك بدون الحاجة إلى زيادة حجم البطارية، وبالتالي لن تكون هناك زيادة في التكلفة الإنتاجية.

 

وبالإضافة إلى ذلك، أعلنت تسلا عن نشر حوالي 17 ألف شاحن فائق في جميع أنحاء العالم، تشمل الشاحن الجديد V3 الذي يُقلل من أوقات الشحن بنسبة 50 في المائة.

 

من جانبها، أكّدت وكالة حماية البيئة (EPA) مزاعم تسلا بخصوص وصول المدى في طراز Model S 2020 Long-Range Plus إلى 402 ميل (حوالي 647 كم).

قد يعجبك ايضا