تطبيقات أندرويد لن تكون بصيغة APK بعد الآن: كل ما تحتاج معرفته عن الصيغ الجديدة

منذ عام 2008 وعندما بدأ نظام أندرويد للمرة الأولى، كانت التطبيقات تمتلك نفس الصيغة واللاحقة لاسمها: APK. حيث باتت التسمية مرتبطة بالنظام بشكل كامل كما صيغة EXE ونظام ويندوز أو حتى SIS ونظام Symbian المندثر للهواتف. لكن وبداية من شهر أغسطس المقبل لن تعود هذه الصيغة هي المستخدمة، بل هناك واحدة جديدة ومختلفة إلى حد بعيد. ستحمل الصيغة الجديدة لتطبيقات أندرويد اسم AAB اختصاراً لعبارة Android App Bundle (حزمة تطبيق أندرويد). وستكون إجبارية للتطبيقات الجديدة المضافة إلى متجر جوجل بلاي.

 

بطبيعة الحال ففكرة التغيير إلى صيغة جديدة للتطبيقات تضع العديد من علامات الاستفهام: ما الفرق بين AAB وAPK أصلاً؟ كيف ستعمل الصيغة على الهواتف الحالية؟ ماذا عن التطبيقات الموجودة أصلاً في المتجر؟ وأخيراً، ماذا سيحل بمتاجر التطبيقات المستقلة؟

 

في هذا الموضوع سنجيب على جميع هذه الأسئلة لتكون الأمور واضحة قدر الإمكان. لكن وبشكل مختصر: لن يحس المستخدمون بتغيير كبير حقاً سوى أن التطبيقات ستكون وبشكل عام أصغر حجماً.

 

ما هو الفرق بين تطبيقات APK وتطبيقات AAB الجديدة؟

 

تطبيقات أندرويد لن تكون بصيغة APK بعد الآن: كل ما تحتاج معرفته عن الصيغ الجديدة

 

من حيث المبدأ، تعد تطبيقات APK تفرعاً من تطبيقات JAR والتي هي بدورها تفرع من صيغة الملفات المضغوطة ZIP. لذا ومن حيث المبدأ تعد تطبيقات APK ملفات مضغوطة تتضمن الكثير من المحتويات والأصول ضمنها لكن بترتيب معين. وحتى الآن يمكن فتح أي ملف APK باستخدام برامج فك الضغط المعتادة مثل WinZip وWinRAR وتصفح محتواها. حيث تتضمن ملفات APK العديد من الأصول المختلفة ضمنها، وبشكل هام فهي مصممة لتعمل مع العديد الأجهزة المختلفة.

 

مع كون نفس ملف APK يفترض به أن يعمل مع عدد هائل من الأجهزة المختلفة، هناك بعض التعقيدات التي لا مفر منها. حيث أن هذه الأجهزة ستكون مختلفة من حيث بنية المعالج ومعماريته ودقة الشاشة وكثافة البكسلات وإصدار نظام التشغيل وسواها. وفي الكثير من الحالات يلزم للملف أن يكون مجهزاً للتعامل مع كل هذه الأمور المختلفة لألا تكون توافقيته محدودة بشكل كبير. لكن وبالطبع مقابل هذه التوافقية الإضافية هناك حجم إضافي لازم.

 

بالنسبة لتطبيقات AAB الجديدة، فالأمور مختلفة من ناحية التوافقية في الواقع. فالتطبيق ليس مصمماً للعمل مع جميع الأجهزة، بل مع جهاز محدد وحسب. وعندما تقوم بتحميل التطبيق من متجر جوجل بلاي، ستحصل على النسخة المتوافقة مع المعالج والنظام والشاشة الخاصة بجهازك فقط. ونفس التطبيق قد لا يعمل على أجهزتك الأخرى لأنها غير متوافقة.

 

النتيجة هنا هي أن تطبيقات AAB ستكون أصغر حجماً وبشكل كبير أيضاً. حيث أن بعض التطبيقات قد تصبح أصغر بـ 30% مثلاً نتيجة توزيعها إلى إصدارات عديدة. لكن بالمقابل سيصبح التعامل مع ملفات التطبيقات مشكلة وإرسالها بين الهواتف استحالة. حيث أن نفس التطبيق الذي يعمل على هاتف فئة عليا من العام الجاري مثلاً، لن يعمل على آخر من فئة متوسطة من العام الماضي، والعكس صحيح.

 

بالإضافة لما سبق، ستكون تطبيقات AAB أقل عرضة للتلاعب بها أيضاً بفضل التواقيع الإلكترونية. وهذه الناحية مفيدة لمنع المخترقين من إرسال تحديثات خبيثة للتطبيقات. لكنها ستصعب الأمر على المتاجر المستقلة، وستجعل تثبيت التطبيقات غير المرفوعة إلى المتجر أصعب كذلك.

 

كيف ستعمل الصيغة الجديدة مع الأنظمة والهواتف الحالية؟

 

تطبيقات أندرويد لن تكون بصيغة APK بعد الآن: كل ما تحتاج معرفته عن الصيغ الجديدة

 

من حيث المبدأ لن يتغير الأمر حقاً بالنسبة للهواتف والأجهزة العاملة حالياً، بل ستستمر بالعمل كما هو الحال الآن. حيث أن الصيغة ومع أنها قد صعدت للأنباء الآن فقط، فهي موجودة ومستخدمة مسبقاً. حيث أن جوجل تستخدم هذه التطبيقات ضمن متجرها منذ عام 2018. لكن ونتيجة كون العملية تحتاج بعض العمل الإضافي من المطورين، فقد تجاهل معظمهم الصيغة كونها غير ملزمة. وما تغير الآن هو أن التطبيقات التالية التي ستأتي بعد أغسطس ستكون مرغمة على دعم الصيغة.

 

على العموم سيختلف أمر واحد في تثبيت التطبيقات الجديدة من المتجر: بدلاً من إرسال نفس التطبيق لكل الهواتف التي تطلبه، سيقوم المتجر بتحديد الإصدار المناسب لك حسب مواصفات الجهاز ومن ثم إرسال التطبيق المناسب.

 

ماذا عن التطبيقات المرفوعة أصلاً إلى المتجر؟

 

يشمل قرار جوجل الجديد التطبيقات الجديدة التي ترفع للمرة الأولى بعد أغسطس 2021 حصراً. أما بالنسبة للتطبيقات الموجودة حالياً، فلا مخططات لإرغام المطورين على استخدام الصيغة الجديدة في الوقت الحالي. حيث يمكن إرسال التحديثات للتطبيقات الحالية بصيغة APK دون تغيير. ولو أن جوجل تسعى لجعل المطورين ينتقلون إلى الصيغة الجديدة بشكل تدريجي لاحقاً.

 


مواضيع قد تهمك:


 

ماذا سيحل بمتاجر التطبيقات وبالأخص المستقلة منها؟

 

تطبيقات أندرويد لن تكون بصيغة APK بعد الآن: كل ما تحتاج معرفته عن الصيغ الجديدة

 

على عكس نظام iOS حيث هناك متجر تطبيقات وحيد للحصول على التطبيقات والألعاب، فالأمور أكثر حرية في عالم أندرويد. حيث هناك العديد من متاجر التطبيقات البديلة والتي يمكن استخدامها بدلاً من جوجل بلاي. وهذه المتاجر تتراوح من تلك التابعة لشركات كبرى مثل متجر أمازون، إلى أخرى من شخصيات وشركات صغيرة ومستقلة. لكن المشترك بين المتاجر البديلة هو أن أياً منها لا تدعم صيغة AAB حالياً. وسيكون إضافة دعم الصيغة مشكلة نوعاً ما لهذه المتاجر.

 

بالنسبة لمتجر جوجل بلاي أو حتى متجر أمازون مستقبلاً، فتقسيم التطبيقات ومعالجة معلومات الأجهزة لإرسال الإصدار المناسب أمر بسيط. لكن بالنسبة لمتاجر التطبيقات المستقلة سيكون الأمر صعباً للغاية وقد يجعل العديد منها تتوقف عن العمل. وبالنتيجة سيصبح الحصول على التطبيقات من مصادر مستقلة أصعب، لكن ليس مستحيلاً.