تبحث عن تطبيق محادثة مشفر؟ ربما يجب أن تتجنب تيليجرام لهذا السبب

خلال الأسابيع الماضية تسبب التغيير الجديد في سياسة الخصوصية لتطبيق واتساب الشهير للمحادثة بالكثير من القلق للمستخدمين حول العالم. حيث كشف تغيير السياسة ما كان التطبيق يفعله طوال سنوات: مشاركة بيانات المستخدمين مع الشركة الأم فيس بوك، وهو ما كانت شركة فيس بوك قد وعدت بعدم فعله أبداً عندما تم الاستحواذ على واتساب عام 2014. على أي حال فقد تسبب الأمر بموجة من المستخدمين الجدد إلى خدمات المحادثة البديلة ومنها تيليجرام لأنها أكثر أماناً.

 

اقرأ أيضاً: تطبيق تيليجرام سيبدأ بعرض الإعلانات في القنوات خلال العام الجاري

 

لكن وعند الحديث عن الخصوصية هناك نقطة مهمة للغاية: التشفير بين الطرفين. حيث أن هذه الميزة تعني أن الرسائل التي يتم تبادلها ضمن أية محادثة لا يمكن أن يتم التجسس عليها من قبل أي طرف آخر، بل أنها تبقى مشفرة منذ إرسالها من الطرف الأول حتى وصولها إلى الطرف الثاني، وفي حالة العديد من تطبيقات المحادثة لا توجد هذه الميزة أصلاً، أو أنها غير مفعلة بشكل افتراضي، وللأسف ينتمي تطبيق تيليجرام إلى الفئة الأخيرة التي تتضمن الميزة لكن للغالبية العظمى من المحادثات فالميزة غير مفعلة في الواقع.

 

اقرأ أيضاً: تيليجرام يتجاوز عتبة 500 مليون مستخدم، ويجمع 25 مليون مستخدم جديد في 3 أيام فقط

 

في الوقت الحالي يدعم تيليجرام التشفير بين الطرفين في المحادثات السرية حصراً، مما يعني أن محادثاتك مع الأصدقاء والعائلة في المجموعات أو في المحادثات الفردية العادية غير مشفرة في الواقع. وعلى الرغم من أن شركة تيليجرام لا تمتلك سمعة سيئة عندما يتعلق الأمر بالخصوصية وحماية محادثات المستخدمين، فغياب التشفير عن المحادثات العادية في التطبيق يعني أنه ليس تطبيق محادثة مهتماً بالخصوصية حقاً.

 

اقرأ أيضاً: بينما سيجنال وتيليجرام ينموان بسرعة، واتساب يعاني من تقلص حاد

 

في حال كنت مهتماً جداً بخصوصية محادثاتك وبأن أي طرف خارجي لا يستطيع الوصول إلى محادثاتك، هناك في الواقع بدائل عديدة متاحة، وأبرزها حالياً هو تطبيق Signal الذي شهد تدفقاً كبيراً للمستخدمين الجدد وهو يتبع لمنظمة غير ربحية ويقوم بتشفير كامل المحتوى المشارك عبره مما يجعله من الأكثر أماناً وخصوصية حالياً.