تعاون أوروبي سيخصص أكثر من 140 مليار يورو لتطوير معالجات الجيل التالي

وقعت 17 دولة أوروبية من أعضاء الاتحاد الأوروبي إعلاناً مشتركاً هاماً مؤخراً، حيث تضمن الإعلان التزام البلدان على العمل معاً والتنسيق وتقديم تمويل هائل يصل حتى 145 مليار يورو عبر الأعوام التالية للعمل على تطوير معالجات مدمجة ذات دقة تصنيع استثنائية بالاعتماد على معمارية 2nm مما يعني تجاوز تقنيات المعالجات المتاحة حالياً وتقديم معالجات صغيرة مع استهلاك طاقة وناتج حراري أدنى لكن قدرات أعلى على الأداء.

 

يذكر أن أعلى دقة تم الوصول إليها في المعالجات المستخدمة اليوم هي معمارية 5nm من شركة TSMC التايوانية، حيث كانت معالجات A14 من Apple وKirin 9000 من هواوي من أوائل الشرائح التي تستخدم هذه المعمارية الجديدة، فيما تعمل الشركات على تصميم وتطوير طرق تصنيع جديدة تسمح بإنتاج معالجات بمعمارية أدق هي 3nm.

 

اقرأ أيضاً: قراصنة يسرقون بيانات لقاح فايزر للكوفيد-19 في أوروبا

 

في حال تم الالتزام بهذا الإعلان الأوروبي المشترك وتحقيق الأهداف الموضوعة له، سيعيد الأمر القارة الأوروبية إلى خارطة تصنيع وتصميم المعالجات عالمياً، حيث لطالما هيمنت الولايات المتحدة على المجال طوال عقود، فيما تنهض آسيا بقوة في الفترة الأخيرة ويستمر الغياب الأوروبي مع ابتعاد العديد من الشركات التقنية الأوروبية عن الساحة. كما أن تطوير معايير جديدة لصناعة المعالجات سينهي السيطرة الحالية لشركة TSMC التايوانية من حيث كونها السباقة بوضوح عند تصميم وتصنيع معالجات فائقة الدقة.

 

اقرأ أيضاً: لماذا لا توجد شركات تقنية كبيرة في أوروبا كما في أمريكا والصين؟

 

يذكر أن الدول الأوروبية سبق وأن تعاونت معاً لإطلاق برامج كبرى للدخول في صناعات كبرى عالمية، حيث سبق للأوروبيين أن تعاونوا معاً لإنهاء الهيمنة الأمريكية على صنع الطائرات المدنية في القرن العشرين، وبالنتيجة أنطلقت شركة Airbus الأوروبية لتصبح واحدة من الأكبر عالمياً في مجال الطيران والنقل الجوي.