الصين تعلن الحرب على تعدين العملات الرقمية بسبب استهلاك الطاقة الهائل

تعد الصين اليوم المركز الأساسي لعمليات تعدين العملات الرقمية وبالأخص بيتكوين حول العالم، حيث يقدر الخبراء أن البلاد تتضمن أكثر من 60% من قوة العالم التعدينية، وذلك للعديد من الأسباب المختلفة التي تتضمن أسعاراً رخيصة جداً للكهرباء وإتاحة أكبر للعتاد والأجزاء المختلفة المستخدمة في آلات التعدين، وبالطبع العمالة الأرخص مما يجعل صيانة مزارع التعدين أسهل. لكن ومن بين مختلف مناطق الصين، تعد منطقة منغوليا الداخلية هي الأكثر تفضيلاً لتعدين العملات الرقمية.

 

تتضمن منطقة منغوليا الداخلية ذات الحكم الذاتي أسعار طاقة هي الأدنى في الصين وواحدة من الأدنى في العالم، فهي محاطة بمناجم الفحم الحجري ومحطات توليد الكهرباء، وبالتالي تعد المنطقة بديهية للمعدنين الباحثين عن جني أكبر قدر من المال عبر تخفيض تكاليفهم المختلفة وعلى رأسها الطاقة لأبعد حد.

 

لكن يبدو أن حكومة المنطقة غير معجبة بالإقبال الهائل على تعدين العملات الرقمية ضمنها، وبالأخص مع نمو استهلاكها للطاقة بشكل هائل. حيث قررت حكومة المنطقة حظر عمليات التعدين داخلها بشكل كامل بداية من شهر أبريل المقبل، وذلك بهدف الحد من نمو استهلاكها للطاقة بحيث يبقى عند 1.9% خلال عام 2021 الجاري. يأتي قرار حكومة منغوليا الداخلية بعد انتقادات كبيرة تعرضت لها المنطقة من قادة الصين نظراً لكونها المنطقة الوحيدة التي فشلت بالتحكم بمعدلات استهلاك الطاقة ضمنها خلال الأعوام السابقة.

 


مواضيع قد تهمك:


 

يذكر أن مجال العملات الرقمية وتعدينها هو واحد من عوامل القلق الكبرى لاستهلاك الطاقة العالمي، حيث أن الازدهار الأخير لأسعار هذه العملات قد جعل تعدينها أصعب وبالتالي يستهلك كميات كهرباء متزايدة يقدر أنها أعلى من كامل استهلاك الإمارات العربية المتحدة للطاقة.