تعرف على دور المدفوعات السعودية في تطوير عمليات الدفع الرقمية ومشاركتها في مؤتمر LEAP التقني

وفق تقديرات Statista، سيصل حجم المدفوعات الرقمية في المملكة العربية السعودية إلى أكثر من 43 مليار دولار أمريكي في 2022. ويعكس هذا الرقم الكبير الأهمية المتزايدة للدفع الرقمي والإلكتروني في المملكة والحاجة لتقديم بنية تحتية أفضل للمجال. وفي هذا السياق تظهر “المدفوعات السعودية” التي شاركت مؤخراً في مؤتمر LEAP التقني العملاق.

 

ضمن مجريات الحدث أجرينا مقابلة مع السيد تميم القصير، نائب الرئيس لشؤون الأعمال في الشركة. حيث زودنا السيد القصير بمعلومات هامة عن الشركة وطبيعة عملها وهدفها بالإضافة للغاية من مشاركتها في مؤتمر LEAP التقني.

 

 

ما هي المدفوعات السعودية أصلاً؟

 

كما يوضح الموقع الرسمي للشركة، فالمدفوعات السعودية هي شركة تابعة ومملوكة بالكامل لصالح البنك المركزي السعودي (ساما). وتهدف الشركة لتطوير بنية دفع وطنية آمنة بشكل مستمر، بالإضافة لخدمة البنوك وشركات التقنية المالية وتوفير معايير تضمن أن يمتلك جميع مقدمي الخدمات مستوىً متكافئاً.

 

تقدم الشركة خدماتها المميزة اليوم ضمن عدة فئات أساسية، حيث أنها تقدم خدمات مدى، وإيصال، وسريع، وسداد. وتتخصص كل من هذه الخدمات بجزء من عالم الخدمات المالية ككل:

 

مدى

 

هي شبكة عالية التقنية تربط أجهزة الصراف الآلي ومواقع التجارة الإلكترونية في المملكة بنظام مركزي يرتبط مع أنظمة إقليمية وعالمية تتضمن الشبكة الخليجية للمدفوعات والشبكات العالمية مثل فيزا وماستركارد.

 

إيصال

 

هي منصة إلكترونية لفواتير الأعمال (e-Invoicing). حيث تهدف إيصال إلى تسهيل آلية الدفع بين مختلف الجهات سواء كانت حكومية أو مؤسسات قطاع خاص.

 

سريع

 

هو نظام مدفوعات فورية تم تطويره لتسهيل عملية الحوالات المالية بين البنوك المحلية بحيث تكون الحوالات المالية فورية وتجري على مدار 24 ساعة في كل أيام السنة.

 

سداد

 

هو أحد أنظمة البنك المركزي السعودي وقد تم تطويره كنظام مركزي يتيح عرض ودفع الفواتير والمدفوعات الأخرى إلكترونياً للأفراد والمصارف والشركات والقطاع الحكومي.

 

ما هي أهمية مشاركة شركة المدفوعات السعودية في حدث LEAP؟

 

لا شك بكون حدث LEAP في السعودية هو واحداً من أكبر الأحداث التقنية في العالم. حيث جذب هذا الحدث أنظار العالم منذ نسخته الأولى محطماً الأرقام القياسية من حيث حجمه كحدث جديد ناشئ. وبالنظر لمشاركة عدد كبير من الشركات والعلامات التجارية العالمية العملاقة والحضور الهائل للشخصيات المؤثرة في العالم التقني، فمن المنطقي أن تستعرض شركة بأهمية المدفوعات السعودية إنجازاتها وخدماتها المؤثرة.

 

وفي هذا السياق قال السيد تميم القصير: “وجودنا -المدفوعات السعودية- كمشاركين في هذا الحدث يمكننا من إبراز الجهود ومدى التطور الذي وصلت إليه المملكة في قطاع المدفوعات. ويشكل حدث مثل هذا فرصة حقيقية للتواصل مع رواد التقنية ومبتكريها من جهة، والمستثمرين واللاعبين الأساسيين والجهات الحكومية من جهة أخرى كحلقة وصل لنقاش ومراجعة جميع التقنيات الحديثة التي تم طرحها في المملكة أو عالمياً ومدى إمكانية توظيفها، وبالأخص في قطاع المدفوعات”.

 

المدفوعات السعودية كجزء من التحول الرقمي في السعودية

 

شهدت السنوات الأخيرة نمواً كبيراً لجهود التحول الرقمية في مختلف بقاع العالم، وبالأخص كاستجابة لوباء كوفيد-19 وتأثيراته التالية. وبينما كانت العملية بطيئة في العديد من البلدان، أظهرت السعودية سرعة هائلة في تبني التقنيات الحديثة في مختلف نواحي الحياة سواء من حيث الخدمات الحكومية أو الجهات الخاصة. ويمكن ملاحظة ذلك من النجاح الكبير لمؤتمر التحول الرقمي في المملكة 2021 والذي تضمن أكثر من 100 متحدث وقائد فكري، ومشاركة من 11 وزارة، وحضوراً لأكثر من 600 من صناع القرار والعاملين في المجال.

 

وضمن إجابته لدى السؤال عن دور المدفوعات السعودية في التحول الرقمي للمملكة، قال السيد تميم القصير: “كون المدفوعات السعودية هي الممكن لأنظمة المدفوعات في المملكة يعني أن دورنا الرئيسي هو تمكين هذه الشركات في رحلة تحولها الرقمي لتستطيع تقديم منتجات دفع رقمية بكل سلاسة وسهولة وأمان عن طريق بناء هذه المنتجات والخدمات على الأنظمة الأساسية التي نقدمها نحن في المدفوعات السعودية عن طريق شركائنا المتواجدين والمصرحين في المملكة.”