جديد الاستدامة: تكنولوجيا الطاقة الشمسية العائمة

تمّ الإعلان مُؤخراً عن مشروع مشترك بين (SolarDuck)، وشركة الطاقة الألمانية (RWE)، بهدف إنشاء مجمعات طاقة شمسية عائمة على بحر الشمال، في محاولة من الشركتين للتسويق وتسريع نشر تكنولوجيا الطاقة الشمسية العائمة.

 

تهدف هذه التكنولوجيا إلى تقديم حلّا للنقص المتزايد في الأراضي لإنتاج الطاقة المتجددة، واستغلال مساحة المحيط لتوليد الكهرباء، وقد قدّمت (SolarDuck) نموذجاً لمجمّع طاقة شمسية عائم على البحر.

 

تمّ تصميم النموذج بحيث يتحمل الظروف البحرية القاسية، كالأمواج العالية والرياح القوية والبيئة المسببة للتآكل، وتمّ اختيار بحر الشمال للتجربة كونه واحد من أكثر البيئات البحرية تحدياً في العالم.

 

اختارت شركة (RWE) نموذج نظام (SolarDuck)، لتقدّم العطاءات لها للاستثمار في النّظام التجريبيّ، للمساهمة في نشر تكنولوجيا الطاقة الشمسية العائمة، وأطلق عليه اسم (Merganser).

 

تفاصيل نظام (Merganser) العائم للطاقة الشمسية

 

اقترحت (Solar Duck) نموذجاً على شكل منصة مثلثة الشكل، لتكون أول منشأة عائمة للطاقة الشمسية، بحيث تطفو على ارتفاع عدة أمتار فوق المحيط، وتتحرك مع الأمواج مثل السجادة.

 

هذا التصميم؛ سيحافظ أيضاً على سلامة الهيكل الذي يغطس جزء منه في البحر. كما سيحافظ التصميم على المكونات الكهربائية الهامة، لتبقى جافة ونظيفة ومستقرة، وسيسمح بعمليات آمنة مع القليل من الصيانة.

 

قال الرئيس التنفيذي لشركة (Wind Offshore) في (RWE): “تبحث (RWE) باستمرار عن طرق مبتكرة، لتحسين إنتاج الطاقة المتجددة في الخارج. نحن حريصون جدًا على استكشاف إمكانات الطاقة الشمسية العائمة في الخارج مع شريكنا (SolarDuck)”.

 

وقال أيضاً: “بالنسبة للبلدان ذات متوسط ​​سرعة الرياح منخفضة، والإشعاع الشمسي العالي، فإنّ هذا يفتح فرصًا جذابة. لذلك، مع برنامج (SolarDuck) التجريبي، نكتسب خبرة في تكنولوجيا الطاقة الشمسية العائمة المبتكرة”.

 

وأضاف: “نريد أن نساهم في تسريع انتقال الطاقة، وأن يكون لنا تأثير إيجابي على البيئة البحرية، ونساعد في تكامل أنظمة الطاقة، معًا يمكننا إحداث فرق حقيقي، باستخدام تكنولوجيا الغد لمشاريع اليوم”.

 

كما قال الرئيس التنفيذي لشركة (SolarDuck): “تتطلب الحاجة إلى طاقة آمنة ومستدامة وبأسعار معقولة، حلولاً جديدة وفورية من الصناعة في أوروبا، وأيضًا على مستوى العالم. من ناحية أخرى، فإنّ (SolarDuck) هو جزء من هذا الحل، حيث يجلب الطاقة الشمسية إلى حدودها التالية (المحيطات)”.

 

وقال أيضاً : “إنّ عرض تقنية (SolarDuck) القوية في ظروف بحر الشمال القاسية، سيمكننا من نشر التكنولوجيا عمليًا في أي مكان في العالم. لذلك، يسعدنا جدًا أننا وجدنا في (RWE) شريكًا قويًا، يشاركنا رؤيتنا لتزويد العالم بالكهرباء، باستخدام الطاقة الشمسية العائمة في الخارج. وإنني أتطلع إلى أن تعمل منظماتنا معًا، لتحقيق ذلك بالضبط”.

 

ومن المقرّر تثبيت نظام (Merganser) -الذي تبلغ قدرته 5 ميجا واط- بالمياه مقابل أوستند في بلجيكا. إذ سيكون هذا أول مشروع تجريبيّ بحريّ لشركة (Solar Duck)، حسب بيان صادر عن (RWE).

 

مشاريع أخرى في الطاقة الشمسية العائمة

 

رغم أنّ مشروع مجمع الطاقة الشمسية العائم (Merganser)، يقدم تصميماً مبتكراً، إلّا أنّ هناك مشاريع أخرى تقوم على المبدأ نفسه.إذ أنّها تجمع بين الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وتقع في بحر الشمال أيضاً.

 

فقد افتتحت شركة (EDP) البرتغالية للطاقة، حديقةً شمسية عائمة تبلغ قدرتها 5 ميجاواط، في وقت سابق من هذا الشهر. وتحتوي الحديقة على أكثر من 12,000 لوحاً شمسياً، وتعتبر الأكبر في أوروبا.

 

وفقاً لشركة (EDP)، فإنّ هذا المشروع سيُمّكن من مزج الطاقة الشمسية مع الطاقة الكهرومائية، وسيتم وضع نظام لتخزين البطاريات أيضاً.

 

وأشار الرئيس التنفيذي لشركة (EDP)، أنّها ستستمر في الاستثمار في التهجين. وذلك لأنّ التهجين، ساعدهم على إنتاج الكهرباء بتكلفة أقل، والاستفادة القصوى من مواردها.

 

ويُقصد بالتهجين: الجمع بين الكهرباء التي تنتجها المياه، والشمس، والرياح من جهة، والتخزين من جهة أخرى.