ما هو تنصيف بيتكوين؟ لماذا هو حدث مهم جداً وما تأثيراته؟

إن كنت تتابع أخبار العملات التقنية بالأخص، فالأرجح أنك سمعت عبارة “تنصيف بيتكوين” (Bitcoin Halving) لمرات كثيرة في الأيام الماضية، حيث شغل الخبر الكثيرين بينما يجهل معظم الأشخاص معناه وأهميته الكبيرة. لذا هنا سنشرح هذا الأمر ونبين معناه وأثره على السوق عموماً وماذا يعني للمستثمرين في بيتكوين أو في العملات الرقمية الأخرى أيضاً.

 

يحدث تنصيف بيتكوين كل 4 أعوام تقريباً، وهذه هي المرة الثالثة التي يتكرر فيها الحدث، إذ كان التنصيف الأول عام 2012 والثاني عام 2016، والآن يأتي التنصيف الثالث الذي حدث مساء يوم 11 مايو من عام 2020.

 

ما هو تنصيف بيتكوين وماذا يعني؟

 

كما معظم العملات الرقمية الأخرى، تعتمد بيتكوين في تعاملاتها على سلسلة موزعة من الحواسيب والخوادم حول العالم، وتسمى هذه السلسلة باسم “بلوكتشين” (Block chain). حيث تدير هذه الأجهزة المتوزعة عمليات التحويل والإرسال بين الأطراف وتستهلك الكثير من قوة المعالجة والطاقة الكهربائية للقيام بالأمر. حيث تسمى عملية تشغيل الأجهزة الموجودة ضمن السلسلة باسم “التعدين” (Mining).

 

كون عملية التعدين تكلف المال وتحتاج للكثير من البنية التحتية والطاقة الكهربائية المكلفة، عادة ما يتم تقديم عملات بيتكوين جديدة لمن يقومون بالتعدين عند إتمام كم محدد من عمليات التحويل. حيث تعد عملية التعدين عملية مربحة لمن يعرف كيف يقوم بها بالشكل الصحيح والمناسب.

 

عموماً تعد عملة بيتكوين عملة محدودة بسقف محدد جداً، إذ أن العملة مصممة بحيث يكون أكبر عدد ممكن من العملات هو 21 مليون بيتكوين فقط. وكون العملات الجديدة لا يمكن أن تأتي إلا عبر التعدين، يتطلب الأمر وضع شروط وقيود خاصة على العملية بحيث تتضاءل كمية العملات المقدمة كجائزة للتعدين بمرور الوقت.

 

عندما بدأت عملة بيتكوين بالعمل بشكل أولي، كانت الجائزة المقدمة هي 50 بيتكوين لكل “Block” يتم تعدينه، لكن وبعد تعدين 210 آلاف Block يتم تقليل الجائزة إلى النصف فقط، وهذه العملية تسمى باسم تنصيف بيتكوين.

 

في عام 2012 تم تخفيض الجائزة من 50 إلى 25 بيتكوين، ومن ثم تم تقليلها مجدداً عام 2016 لتصبح 12.5 بيتكوين، ومنذ التنصيف الثالث الجديد باتت الجائزة هي 6.25 بيتكوين فقط. ومع الزمن ستستمر الجائزة بالانخفاض حتى تنعدم تماماً عندما يصل عدد عملات بيتكوين المتاحة هو 21 مليوناً، ويتوقع أن يحتاج الأمر حتى عام 2140 لحصول ذلك.

 

ما هو تأثير تنصيف بيتكوين؟

 

هناك تأثيران أساسيان على عملية التنصيف في الواقع، حيث أن الأثر الأول هو أنها تجعل عملية التعدين أقل إغراءً بكثير في الواقع. إذ أنها تخفض عائدات المعدنين بمقدار 50% حرفياً، مما يعني أن الكثير من المعدنين قد يخرجون من العمل كون الأرباح لم تعد كافية للتغطية على المصاريف، فيما يصبح سوق التعدين أكثر تنافسية علماً أنه تنافسي جداً في عالم اليوم بحيث لا تمتلك الحواسيب أو معالجات الرسوميات أية فرصة ضمنه، بل يحتاج الأمر لآلات تعدين مصممة خصيصاً للأمر لتحقيق أي ربح.

 

التأثير الثاني واضح لمن يمتلكون معرفة جيدة بالاقتصاد، حيث أن عملية تنصيف بيتكوين تعني أن معدل الحصول على عملات بيتكوين جديدة قد تناقص بشكل ملحوظ، مما يعني أن عرض العملات الجديدة قد بات محدوداً، وفي حال استمر الطلب بنفس مستوياته، يؤدي الأمر إلى ارتفاع تدريجي في السعر.

 

في الماضي أدى كل من تنصيفي بيتكوين السابقين إلى ارتفاع سعرها في الواقع، إذ قاد تنصيف عام 2102 إلى تضاعف قيمة العملة عدة مرات خلال الأشهر التالية، ولو أن سعرها تحطم بعدها. كما أن تنصيف عام 2016 بدأ ارتفاع سعر جنوني قاد العملة لتصل إلى أعلى قيمة في تاريخها (حوالي 20 ألف دولار أمريكي) قبل أن ينتهي الأمر بانهيار السعر إلى أكثر من النصف .

 

اليوم وفي ظل الظروف الاقتصادية الصعبة لا يمكن تخمين مصير سعر بيتكوين حقاً، ولا يمكننا معرفة إن كانت سترتفع كما المرات السابقة أم أن الوضع الاقتصادي المتوتر سيمنعها من ذلك. لكن من المهم تذكر أن تخمين أسعار العملات المستقبلية أمر غير ممكن حقاً، ولا توجد أية توقعات أكيدة بل أن احتمال الخطأ موجود دائماً.

 

لذا وفي حال كنت تعتقد أن تنصيف البيتكوين سيجلب لك ثروة من الأرباح، فالأجدى أن تأخذ حذرك اكثر ولا تبني كل آمالك الاستثمارية على نوع واحد من الأصول، وبالأخص عندما نتحدث عن العملات الرقمية التي تعرف بعدم استقرارها وكونها قد ترتفع أو تنخفض بنسب هائلة خلال ساعات فقط.

قد يعجبك ايضا