توقعات بانخفاض شحنات الهواتف الذكية بسبب كورونا

في تقرير مالي نشرته شركة كوالكوم بالأمس، كشفت عن توقعاتها بخصوص شحنات الهواتف الذكية وانخفاضها بنسبة 30 في المائة خلال الربع المالي القادم بسبب جائحة فيروس كورونا الجديد، وكانت الشركة ذكرت في الربع المالي الماضي أنّها لاحظت انخفاض في الطلب على الهواتف الذكية بنسبة 21 في المائة.

 

واستطاعت كوالكوم تحقيق أرقامًا جيدة في الربع المالي الثاني على الرغم من الانخفاض في الطلب، حيث حققت دخلًا بلغ 5.2 مليار دولار، ولكن الأرباح الصافية انخفضت بنسبة 29 في المائة مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي، مُحققةً 468 مليون دولار فقط.

 

تأثير كورونا على المبيعات

 

نوّهت كوالكوم إلى ثلاثة عوامل ذات صلة بفيروس كورونا الجديد يمكن أن تؤثر على المبيعات في الشهور القادمة:

 

  • كيف سيؤثر كوفيد-19 والسياسات الحكومية التي تحاول منعه، على ثقة الشركات والمستهلكين.
  • الطلب على الهواتف الذكية الجديدة التي يبيعها العملاء – عملاء كوالكوم – أو الرخص التي تستخدم منتجات كوالكوم.
  • حالة سلسلة التوريد العالمية وشبكات التوزيع والقوى العاملة.

وهناك أيضًا بعض العوامل الأخرى غير فيروس كورونا المستجد التي يمكن أن تؤثر على أرقام المبيعات والدخل في الربع المالي القادم، ومنها مثلًا النزاع مع هواوي حول بعض التراخيص، وعمليات نشر الشبكات، واعتماديتها على عدد صغير من العملاء والتراخيص.

 

وعلى الرغم من الانخفاض المتوقع في الطلب على الأجهزة الجديدة، لا تزال كوالكوم ملتزمة بتقديرها السابق حول مبيعات الهواتف الذكية التي تدعم اتصالات الجيل الخامس في 2020، حيث تتوقع الشركة وصول عدد يتراوح بين 175 إلى 225 مليون هاتف ذكي يدعم الجيل الخامس هذا العام.

 

ويُمثّل سوق اتصالات الجيل الخامس الناشيء جزءًا كبيرًا من أعمال شركة كوالكوم، حيث يُمثّل مودم الشركة الخيار الوحيد تقريبًا للشركات المُصنّعة للهواتف الذكية إذا أرادوا دعم شبكات الجيل الخامس، لدرجة أنّ أبل قررت تسوية نزاعاتها القضائية مع كوالكوم كي تتمكن من الحصول على هذا المودم تمهيدًا لوضعه في آيفون يدعم اتصالات الجيل الخامس.

قد يعجبك ايضا