ما حقيقة توقف شركة أمازون عن العمل بعد احتراق أحد مستودعاتها العملاقة

قبل أيام من الآن انتشر خبر عن احتراق واحد من أكبر مستودعات توزيع المنتجات في الولايات المتحدة، حيث انتشرت النيران في المبنى العملاق الموجود قرب مدينة لوس أنجلس الأمريكية، ومع أن الحريق لم يترك أي مصابين، فقد ترك المستودع محترقاً بالكامل مع جدران منهارة وكامل البضائع الموجودة ضمنه مدمرة.

 

لكن وعندما انتقل الخبر إلى العديد من صفحات التواصل الاجتماعي والمجموعات التقنية العربية كان الأمر قد حرف إلى حد بعيد ليصبح المستودع بنظر البعض هو مقر شركة أمازون، وحتى أن الكثيرين ادعوا أن الشركة العملاقة قد توقفت عن العمل بشكل كامل حالياً بسبب هذا الحريق.

 

اقرأ أيضاً: إيلون ماسك ينادي بتفكيك أمازون بسبب حظر كتاب عن كوفيد-19

 

ضمن العديد من المجموعات بات الكثير من الأشخاص يخلطون لسبب ما بين حريق المستودع وكون أمازون قد توقفت عن العمل مما يحتاج لتوضيح هام للغاية ربما: أمازون لم تتوقف عن العمل أو توصيل المنتجات أبداً ولا تزال مستمرة بشكل كامل حالياً.

 

ما حصل في الحقيقة هو حريق في مستودع ضخم تابع لشركة Kuehne and Nagel المتعاقدة مع أمازون لتوصيل بعض الطرود ذات الحجم الكبير إلى المتسوقين في منطقة مدينة لوس أنجلس الأمريكية. لكن أمراً كهذا بعيد جداً عن أن يوقف أمازون أو يؤثر بشكل حقيقي على عملياتها في الواقع.

 

اقرأ أيضاً: لماذا دفعت أمازون 0$ من ضرائب الشركات في السنوات الأخيرة

 

تمتلك أمازون اليوم 175 “مركز تلبية” تابع لها حول العالم، وذلك بمساحة تقارب 140 مليون متر مربع. حيث تصل هذه البضائع إلى مراكز التلبية الأساسية قبل أن يتم توزيعها إلى مستودعات أصغر وإرسالها إلى الزبائن. حيث تخدم هذه المستودعات الزبائن في أكثر من 100 بلد حول العالم وهذا باستثناء البلدان التي تحصل على البضائع عبر الشحن البحري كذلك. حيث أن عمل أمازون غير مركزي إلى حد بعيد في الواقع وحتى مع فقدان مستودعات عملاقة مهمة يمكن للشركة الاستمرار بالعمل بشكل طبيعي.

 

في الواقع يمكن ملاحظة قدرة أمازون على التكيف مع توقف مستودعاتها كما حدث في فرنسا خلال شهر أبريل الماضي، إذ أوقفت أمازون مستودعاتها الخمسة العملاقة في البلاد، لكن الشحن إلى فرنسا لم يتوقف حقاً بل استمر بالوصول عبر المستودعات المتوزعة في البلدان الأوروبية المجاورة لحوالي شهر من الزمن ريثما تم تسوية القضية مع نقابات العمال الفرنسية مما أعاد المستودعات في فرنسا للعمل من جديد.

قد يعجبك ايضا