تويتر يحير المستخدمين ويغير حالة تأكيد الحسابات الموثقة من جديد

لطالما كانت ميزة علامة التأكيد الزرقاء أمراً مهماً للشخصيات الكبرى على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة. حيث أن هذه العلامة الصغيرة تعني أن حسابات المشاهير والشخصيات الهامة حقيقية وليست منتحلة من شخص آخر مثلاً. وبالنسبة للعديد من المؤثرين وشخصيات التواصل الاجتماعي فهي مؤشر للمكانة والأهمية ومعيار للشهرة. لذا عندما قررت تويتر إعادة القدرة على تقديم طلبات تأكيد الحساب، كان الكثيرون متحمسين للغاية لذلك.

 

في الماضي كانت الشركة قد أوقفت طلبات تأكيد الحسابات منذ الجدل عام 2017، واستمر ذلك حتى أيام مضت فقط. حيث أعلنت الشركة أنها قد أعادت فتح باب التقديم لطلبات تأكيد الحساب، وتم إضافة الخيار في إعدادات تطبيق الهاتف. لكن الآن وبعد 8 أيام فقط من إتاحة طلبات تأكيد الحسابات عادت الشركة لإلغاء الأمر وإيقاف أي طلبات جديدة للتأكيد. وبالطبع فالنتيجة هي حيرة كبيرة من المستخدمين تجاه هذا السلوك.

 

وفق الشركة فالسبب هو أنها قد تلقت العديد من طلبات تأكيد الحسابات خلال الفترة القصيرة الماضية وبشكل أكبر من المتوقع. بالنتيجة تحتاج الشركة للتعامل مع عدد هائل من الطلبات لتأكيدها أو رفضها، ولهذه الغاية قررت كسب الوقت وإيقاف الطلبات الجديدة حتى إنهاء التراكم الحالي من الطلبات المعلقة.

 


مواضيع قد تهمك:


 

للأسف لم تقدم الشركة أية التزامات لخطوط زمنية لعودة تأكيد الحسابات، بل اكتفت بأنها تعد بإعادة الأمر قريباً. لكن وبالنظر لكون الإيقاف الأخير للميزة كان “مؤقتاً” ولفترة قصيرة وفق الادعاء حينها، لكنه طال أربعة سنوات، فالمستخدمون غير متفائلين.

 

يذكر أن الشركة كانت تأكد الحسابات الهامة على منصتها طوال السنوات الأربعة الأخيرة. لكن بدلاً من استقبال طلبات التأكيد كانت العملية تتم بالكامل من قبل الشركة التي تجد المستخدمين الهامين وتتواصل معهم لتأكيد حساباتهم. بالنتيجة تم ظلم الفئات التي لا تهتم الشركة لها حقاً سواء كانت بعض التوجهات السياسية أو حتى مناطق جغرافية بأكملها مثل المنطقة العربية.