تويتش يحظر حساب الرئيس الأميركي مؤقتًا

قررت منصة تويتش حظر حساب الرئيس الأميركي دونالد ترامب مؤقتًا، في مفاجأة لنا جميعًا صباح اليوم، وأرجعت المنصة سبب الحظر إلى سلوك الكراهية الذي تم بثه عبر الحساب، رغم أنّ المحتوى تم حذفه حاليًا.

 

يأتي هذا بعدما تمت إعادة بث مسيرة ترامب سيئة السمعة عندما قال إن المكسيك تُرسل المغتصبين إلى الولايات المتحدة، في واحد من المحتويات المذاعة على قناة دونالد ترامب على تويتش. كما حددت تويتش أيضًا بعض التعليقات العنصرية في مسيرة دونالد ترامب الأخيرة في تولسا.

 

وفي تصريح من المنصة لموقع ذا فيرج، قال المتحدث باسم تويتش: “مثل أي شخص آخر، يجب على السياسيين في تويتش الالتزام بشروط الخدمة وإرشادات المجتمع. نحن لا نستثني المحتوى السياسي أو الإخباري، وسنتخذ إجراء بشأن المحتوى الذي يتم إبلاغنا به والذي ينتهك قواعدنا”.

 

ويأتي الحظر المؤقت من تويتش لحساب الرئيس الأميركي في إطار الإجراءات الصارمة التي بدأت المنصة باتخاذها ضد جميع انتهاكات إرشادات المجتمع وخطاب العنصرية والكراهية.

 

وكانت المنصة حظرت اللاعب الشهير Dr Disrespect بشكل دائم في وقت سابق لأسباب تتعلق بانتهاك إرشادات المجتمع، دون إيضاح السبب على وجه التحديد. وجاء هذا الحظر إثر تصريح الشركة بأنّها ستبدأ في فرض حظر دائم على الحسابات التي تنشر خطاب العنصرية أو الكراهية.

 

لكن اللاعب الشهير Dr Disrespect أكّد في أكثر من مناسبة أنّه لا يعلم بالضبط لماذا تم حظر قناته التي تملك أكثر من 4.5 مليون متابع، ولم يحصل على تعليق من تويتش.

 

وعودةً إلى عالم السياسة، بدأت صفحة تويتش الخاصة بحملة ترامب في أكتوبر الماضي، واستخدمتها الحملة في نشر الأحداث والمسيرات الخاصة بها.

 

ضغط المعلنين

 

تأتي هذه التحركات السريعة من الشبكات الاجتماعية بفضل ضغط المعلنين من الشركات المختلفة وسحب إعلاناتها من عدّة مواقع تواصل بسبب انتشار خطاب الكراهية عليها.

 

وجاء سحب الإعلانات من هذه المواقع كنوع من الاحتجاج على سلبيتها تجاه خطاب الكراهية والعنف المنتشر عليها، خاصةً بعدما صرّح رئيس فيسبوك “مارك زوكربيرج” إنّه لا يستطيع حذف منشور من الرئيس الأميركي، رغم أنّه يُحرّض على العنف.

قد يعجبك ايضا