تيك توك يتفوق على يوتيوب نفسه من حيث وقت المشاهدة وفق آخر الإحصاءات

طوال سنوات عديدة كان يوتيوب هو الملك المتوج لمشاهدة الفيديو عبر الإنترنت ولم يكن يمتلك أي منافس حقيقي في المجال. لكن وفي الفترة الأخيرة بدأت التهديدات تأتي من العديد من الأماكن. حيث بات فيس بوك يركز على الفيديو بشكل متزايد، فيما كان التغيير الأكبر والأهم ربما هو الصعود الصاروخي لتطبيق تيك توك. وتشير البيانات الأخيرة إلى أن تيك توك هو النجم الحالي لعالم الفيديو الرقمي في سوقين مهمين على الأقل.

 

وفق بيانات شركة App Annie، فقد تفوق تيك توك على يوتيوب من حيث الوقت الذي يقضيه المستخدمون عليه. حيث يستهلك مستخدمو تيك توك 24 ساعة من المحتوى شهرياً، مقابل 22 ساعة لمستخدمي يوتيوب في الولايات المتحدة. وفي المملكة المتحدة يظهر التفوق أوضح حتى مع 26 ساعة شهرياً على تيك توك مقابل 16 ساعة شهرياً ليوتيوب. ومع أن البيانات الحالية تتناول الولايات المتحدة والمملكة المتحدة فحسب، فهي تظهر واقعاً مقلقاً ليوتيوب: المحتوى القصير محبوب.

 

يظهر هذا التفوق الواضح لتيك توك أنه لم يعد مجرد منافس خارجي لمنصات الإنترنت الكبرى حالياً. بل أنه قد حجز مكانه على طاولة الكبار دون شك، وبعدما زالت مخاوف حظره في الولايات المتحدة فهو يستمر بالازدهار. لكن ومن المهم التوضيح هنا أن تيك توك لم يتفوق على يوتيوب بشكل كامل بعد، بل هناك بعض النواحي الواجب ذكرها.

 


مواضيع قد تهمك:


 

حالياً يستهلك مستخدمو تيك توك على أندرويد محتوىً أكثر من نظرائهم من مستخدمي يوتيوب في بلدين هامين. لكن العدد الإجمالي لمستخدمي يوتيوب أكبر بكثير من تيك توك (ملياران مقابل 700 مليون). كما أن المستخدمين يصرفون مالاً أكثر بكثير على يوتيوب مقارنة بتيك توك. وبالطبع بات يوتيوب مدركاً جيداً للخطر القادم من المحتوى القصير، لذا عمل بشكل مكثف على الترويج للمحتوى القصير عليه عبر ميزة Shorts الأخيرة.