ثروة ماسك هي الأكبر في العالم، وسيرسل هدية ساخرة لخصمه جيف بيزوس

قبل عامين فحسب كان إيلون ماسك واحد من الأثرياء الأكبر في العالم مع ثروة بمليارات الدولارات. لكن في حينها كان ماسك بعيداً للغاية عن قمة الترتيب. وكانت ألقاب أثرى شخص في العالم تدور بين مؤسس أمازون جيف بيزوس ومؤسس مايكروسوفت بيل جيتس. لكن سرعان ما نمت ثروة ماسك بشكل هائل مدفوعة بالصعود الصاروخي لسعر أسهم شركته تسلا. والآن يبدو أن سعر سهم تسلا قد دفع بماسك من جديد إلى الواجهة ليصبح الأثرى في العالم الآن.

 

حالياً تقدر ثروة إيلون ماسك بأكثر من 200 مليار دولار أمريكي مما يجعله ينفرد بلقب أثرى شخص في العالم وفق تصنيف فوربس. كما أن ماسك هو ثالث شخص في التاريخ يصل إلى ثروة أعلى من 200 مليار دولار، وكان بيزوس قد سبقه إلى ذلك العام الماضي. وبشكل مثير للاهتمام يبدو أن ماسك لم يكتفي بالفرح بالإنجاز نفسه، بل استغله للسخرية من خصمه الأهم: جيف بيزوس.

 

حيث أرسل ماسك بريداً إلكترونياً إلى مجلة فوربس التي تصدر التقرير الدوري لأثرياء العالم وسخر ضمنه من بيزوس. ففي البريد الإلكتروني قال ماسك: سأرسل تمثالاً عملاقاً للرقم 2 إلى جيفري ب. بالإضافة إلى ميدالية فضية. وبالطبع يقصد ماسك هنا السخرية من كون بيزوس قد بات في المرتبة الثانية من الترتيب خلفه. وبالنظر إلى الصراعات الشديدة بين الثريين، فقد كانت هذه السخرية إشعال نار عداوة إضافية بين أكبر أثرياء العالم وأكثرهم طموحاً.

 


مواضيع قد تهمك:


 

يذكر أن كلاً من بيزوس وماسك يمتلكان عداوة كبرى تمتد قرابة عقدين من الزمن. حيث اختلف الثريان منذ البداية حول الفضاء والمشاريع المتعلقة به، ومنذ حينها تعمقت خلافاتهما مع نمو شركتي الفضاء الخاصتين بهما. واليوم تبدو الأمور في قمة تصعيدها مع اتهامات متبادلة وعلنية بعرقلة التقدم العلمي.